محاولة انتحار مخزني بالمركز الإستشفائي بخنيفرة




الوطنية بريس 
 عزيز أحنو

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار قضايا ساخنة

 

 

القى شاب من عناصر القوات المساعدة بنفسه من الطابق العلوي للمركز الإستشفائي بخنيفرة ، والذي كان يتلقى علاجات طبية منذ ايام قليلة ،

الشاب كان يعاني من أزمات نفسية وكان يتداوى بمستشفى مولاي إسماعيل بمكناس ، وقد تم نقله إلى مركز خنيفرة لتلفي العلاجات الضرورية ، بحكم القرب من العائلة ، غير أن حالته الصحية تدهورت و ربما فقدانه للأمل في المستقبل هو الذي دفعه لجعل حد لحياته .

الأطقم الطبية بجميع تصنيفاتها قامت بنقل الضحية لقاعة العمليات على وجه السرعة ،حيث أجريت له عملية على مستوى الرأس،وقد تمكن الأطباء من اجراء عملية معقدة دامت ست ساعات ، وهو الآن يرقد بقاعة الإنعاش بالمركز الإستشفائي بخنيفرة تحت العناية الطبية للأطر والفرق المداومة .

تبقى أسباب اقدام الشاب ابن الطبقة الشعبية على جعل حد لحياته مجهولة ، والى حد كتابة هذه الأسطر فالشاب بين الحياة والموت ، واسرته تنتظر لطف الله وعنايته بفلذة الكبد . والرأي العام في حيرة من أمره .

ورغم أن الأعمار بيد الله إلا أن حالة الشاب كانت تستدعي استشفائه بمصلحة الطب النفسي والعقلي، التي تتوفر على كافة الوسائل لمنع انتحار المرضى ، وليس بمصلحة العموم .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...