سيدي قاسم – الطاقة الشمسية تلج الحياة الاجتماعية والاقتصادية للجماعة الترابية الحوافات


الوطنية بريس
 – عبد الحكيم الطالحي 

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

يشكل إطلاق المشروع المغربي للطاقة الشمسية بداية جيل جديد من المشاريع التنموية التي تسعى من خلالها المملكة إلى الارتقاء إلى مصاف الدول المتقدمة وتوفير الظروف الاقتصادية والاجتماعية والبيئية التي تؤمن العيش الكريم للمواطنين وخصوصا في عالم الأرياف والمناطق ذات التضاريس الجغرافية الصعبة .

وفي هذا الإطار عمل المجلس الجماعي للحوافات بإقليم سيدي قاسم وفي إطار مجموعة من المشاريع التنموية والهادفة التي برمجها ضمن مخططها التنموي اتخاذ هذه المبادرة من خلال اقتناء مجموعة من اللوحات الشمسية بهدف تمكين الساكنة من الطاقة الكهربائية بأقل تكلفة وتماشيا مع السياسة الوطنية الرامية إلى تخليق الحياة الاجتماعية والاقتصادية واستغلال الثروات الطبيعية التي حبانا بها الله ،فضلا عن ذلك، سيكون لهذا المشروع وقعا إيجابيا على وتيرة نمو الاقتصاد المحلي، لاسيما وأن مجال إنتاج الطاقة الشمسية مافتئ يعرف نموا مضطردا على الصعيد العالمي حيث يصل متوسط نموه 22 في المائة، منذ منتصف عقد التسعينيات من القرن الماضي.

وبإنجاز الجماعة الترابية للحوافات للطاقة الشمسية، ستصبح الحوافات فاعلا على مستوى الطاقة الشمسية، وذلك لعدة اعتبارات تهم بالخصوص مساهمة الطاقة الشمسية في الاستجابة للطلب المتزايد على الطاقة المترتب عن التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها المملكة، فضلا عما سيكون لهذا المشروع من وقع إيجابي على تطوير برامج اقتصادية وحرفية وإعطاء نفس اجتماعي جديد للحياة الاقتصادية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...