المجلس البلدي بخنيفرة يعقد دورة ماي بإدراج نقط حساسة



الوطنية بريس  عزيز أحنو  

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

عقد المجلس البلدي لخنيفرة في دورته العادية لشهر ماي 2019 اليوم الخميس 2ماي 2019 بقاعة الإجتماعات بمقر البلدية ،ابتداء من الساعة العاشرة صباحا ، بحضور مثلة السلطة المحلية و أعضاء المجلس البلدي، فعاليات المجتمع المدني إلى جانب المنابر إعلامية، المحلية والوطنية وقد تم تقديم تقرير حول حصيلة إنجازات المجلس الجماعي الحالي والتي أجمع عليها الجميع بأنها كانت مشرفة حسب المؤشرات المعمول بها. خلال الثلاث سنوات الأولى من انتدابه والتي كانت حافلة بعقد شراكات مع مؤسسات عمومية وقطاعات الدولة وإنجاز العديد من المشاريع الخاصة بالبنى التحتية و تحديث الشوارع الرئيسية ، وربط العديد من الأحياء بشبكة الصرف الصحي والشبكة الكهربائية ، إلى جانب الدفع بالمجالات الرياضية والثقافية والإجتماعية كبناء ملاعب القرب وتنظيم مهرجانات ثقافية ورياضية للتعريف بالموروث الثقافي بحاضرة زيان.

كما أدرج أعضاء المجلس عدة نقط بجدول الأعمال من ضمنها المصادقة على اثمنة إقتناء عدة عقارات ببعض الأحياء قصد تجهيزها والقطع مع سياسة الفندق التي تعتبر نقط سوداء بالإقليم .

كما تمت المصادقة بالإجماع على اتفاقية شراكة لإتمام أشغال بناء وتجهيز مجزرة جماعية تخضع لمعايير تستجيب للمعايير الصحية وتوفير الشروط التقنية اللازمة، و تحسين سلسلة الذبح وتسويق لحوم عالية الجودة ، ومحاربة الذبيحة السرية .

المشروع ذو التكلفة الإجمالية 27,856500,00 درهم بتمويل من المجلس الإقليمي لخنيفرة والمجلس البلدي ومجموعة جماعات الترابية الأطلس والذي من شأنه محاربة المجازر العشوائية و نقط الذبح والمسالخ التي لا تستوفي الشروط الصحية الدنيا .

كما تداول المجلس الجماعي تفويت الأرض المتواجد عليها السوق الأسبوعي التابع لجماعة موحى أوحمو الزياني لفائدة جماعة خنيفرة قصد تسوية وضعيته المالية والإدارية.

المجلس الجماعي لخنيفرة والذي اعتمد سياسة القرب والمقاربة التشاركية منذ انتدابه ، والذي قام بالعديد من الإنجازات و المشاريع و توقيع عدة اتفاقيات تصب في النهوض بإقليم خنيفرة الذي عاش التهميش والعزلة بحكم توالي مجالس لم تنجح إلى حد ما في تدبير الشأن المحلي ،وبحكم اعتماد سياسة عمومية لم ترقى إلى وضع الإقليم بمصاف الأقاليم النامية بجهة بني ملال خنيفرة ،حيث تم تفويض العديد من القطاعات لشركات مختصة دون ان تبلغ المردودية المرجوة كشركة tous propretè التي جثمت على صدور الخنيفريين لسنوات دون أن تحقق أي تقدم في مجال النظافة والتي عوضت مؤخرا بشركة أوزون والتي نجحت إلى حد ما في تدبير شأن النفايات ، كنقطة مهمة وضعها المجلس الحالي منذ توليه نصب أعينه ، غير أن الإنسجام الحالي قد يعرف تصدعات مع اقتراب الإستحقاقات الإنتخابية القادمة ، حسب مراقبين ومتتبعين .

فعاليات المجتمع المدني التي حضرت أشغال الدورة عبرت عن ارتياحها اتجاه سياسة القرب التي ينهجها الرئيس الحالي الحركي ابراهيم أعابا الذي ما فتئ يعمل من أجل بناء مدينة حضارية تستجيب للمعايير المعمول بها ،رغم الإكراهات والمعيقات التي تصادفها الجماعات الترابية بالمغرب بحكم القوانين وضعف الميزانيات المرصودة لتدبير الشأن المحلي..


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...