خنيفرة عامل إقليم خنيفرة يترأس إجتماعا لتقييم النسخة الثانية من مهرجان أجدير


 


الوطنية بريس
 – عزيز أحنو 

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

عرفت قاعة الإجتماعات يوم الإثنين 6 ماي 2019 إجتماعا خصص لتقييم النسخة الثانية من مهرجان أجدير إيزوران الذي تحتضنه جمعية أجدير إيزوران للثقافة الأمازيغية وكذا تدارس استراتيجية العمل للنسخة الثالثة المزمع تنظيمها يوم 11 يوليوز بمناسبة الذكرى العشرين لتربع عاهل البلاد على عرش أسلافه الميامين ، اللقاء الذي تراءسه السيد محمد فطاح عامل إقليم خنيفرة ، وفي كلمة ترحيبية أمام رؤساء المصاح الخارجية والإدارية والمنتخبون إلى جانب المدير الجهوي لوزارة الثقافة و الرئيس المدير العام لشركة تويسيت تيغزى بجبل عوام وبعض أعضاء المكتب المسير للجمعية ، وكذا السلطات العمومية ، حيث أكد على أن الجانب الثقافي والرصيد اللامادي ، رهان إستراتيجي لتنمية الغد ، وهو توجه نمطي يتوجب على الجميع إستيعابه، و يجب أن يحظى بعناية تامة بحكم أنها رافعة حقيقية للتنمية بالإقليم ، لاسيما وأن الخدمات والإنتاجات الثقافية يمكن أن تساهم في دخل الناتج المحلي ، الى جانب كونها تلعب دورا هاما على المجال السياحي بحاضرة زايان .

وبالنسبة للمتتبعين فإن مهرجان أجدير إيزوران في نسخته الثانية كانت مشرفة للغاية، حيث انخرط الجميع في إنجاح هذا العرس الثقافي ليس فقط للترفيه بل بحكم أنه دعامة رئيسية للإقتصاد المحلي ، كما نوه عامل الإقليم بالمجهودات الجبارة التي يقوم بها جميع الفاعلين والشركاء كل من جانبه من أجل ترسيخ الأصالة ببلاد زيان .مهرجان أجدير إزوران المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة ، يعتبر بجد رافعة إقتصادية للإقليم ويظهر ذلك جليا في تجاوب المواطنين الكبير مع أيام المهرجان والذي كان هادفا لرص بنيان المجتمع الخنيفري حيث تكتلت جميع القبائل خاصة في النسخة الثانية من المهرجان للتعبير عن التماسك القبلي من أجل الحفاظ على الموروث الثقافي بخنيفرة .

رئيس مهرجان أجدير إيزوران السيد لحسن شيلاص ، الذي أعطى لمحة عن مراحل تنظيم النسختين والذي عبر على أن النسخة الأولى عرفت بعض الأخطاء في التنظيم والتسيير و هي بداية كان لابد أن تعرف مخاضا في التنظيم ، إلا أن أعضاء المكتب المسير والشركاء تداركوا هته الهفوات في النسخة الثانية لينال رضى الجميع وذلك بفضل توجيهات السيد العامل الذي شدد على التربية على المواطنة وروح الإبداع لدى الشباب الخنيفري ، لمواجهة العولمة المتوحشة ، كما أعطى توجيهاته من أجل إنجاح النسخة الثالثة من مهرجان أجدير إيزوران المزمع تنظيمها في 11 يوليوز 2019 والتي تتزامن مع الذكرى العشرين لتربع ملك البلاد على العرش ، النسخة الثالثة من المهرجان سوف تشهد هذه السنة مشاركة شركة تويسيت تغزى للمعادن واتصالات المغرب ، والعديد من الشركاء الراغبين في تثبيت الثقافة الأمازيغية وعمودها الفقري ، الفن ، بجميع أشكاله وكرد على إحدى المداخلات التي طالبت بتنظيم إقصاءيات للفنانين المحليين للتقليص من الزخم الذي شهدته النسخة الثانية ، شدد السيد العامل على ضمان مشاركة جميع الفنانين المحليين دون إقصاء أو تمييز ، بحكم الوضع المزري الذي يعيشه الفنان بالإقليم وكذا قلة المهرجانات والمحافل التي قد تعطي لهذه الشريحة من حماة الموروث الفني والثقافي ، فرصة للمشاركة .

مهرجان أجدير إيزوران عرف نجاحا باهرا في نسخته الثانية بفضل مجهودات عامل الإقليم الذي يعتبر بحق مبدع هذا العرس الثقافي بخنيفرة ، و بفضل رئيس جمعية أجدير إيزوران وكذا ثلة من الأساتذة الجامعيين الذين نظموا ندوات تصب في مجملها في الجانب الفني والثقافي بالجبل ، عبر فكر خلاق ونظرة إستشرافية لمستقبل الإقليم في المجال الفني والثقافي ، وقد اعتبر عامل الإقليم مهرجان أجدير مكسبا للجميع تتجاوز قيمته كافة الحسابات السياسية الضيقة ، كما أشار إلى أن الميزانية المرصودة للبنى التحتية والطرقات تجاوزت 130 مليار درهم بالإقليم سواء ببرامج التقليص من الفوارق الإجتماعية أو المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، ولهذا يتوجب علينا إستحضار الجانب الثقافي و تخصيص جزء بسيط من هذه الميزانيات للنهوض بهذا القطاع ورجالاته بخنيفرة ، بحكم الدور الفعال لقطاع الثقافة في ترسيخ الأرصدة اللامادية بالبلاد . ورص بنيان القبائل الزيانية .

يبقى إجتماع تقييم النسخة الثانية مهما لوضع خارطة طريق في المجال الثقافي والسياحي بإقليم خنيفرة كقطاع مهم يجب أن يستثمر نظرا لقيمته الكبيرة في النهوض بحاضرة زيان نحو غد أفضل ، واسترجاع أمجاد إيمازيغن بخنيفرة .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...