خذوا كل شيء واتركوا لنا كسرة خبز حافية تبقينا على قيد الحياة

الوطنية بريس _ الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات


دوامة من الفوضى تطبع المرحلة الأولى من افتتاح اسواق القرب بالمدينة، اقصاء من يستحق وتمكين من لا يستحق، والتهرب من المسؤولية وتقادف الاتهامات بين السلطة وجمعيات اصحاب الفراشة والباعة الجائلين. وبين هذا وذاك ضاع مورد رزق العديدين ممن حرموا من شبر في سوق قيل انه نمودجي، بعد عملية تحرير الملك العمومي التي يحبذها الجميع لكن ليس على حساب حرمان المغلوبين من كسرة خبز بطعم المرارة في مدينة لم تعد تتسع سوى لفئة معينة.

قضينا اعمارنا نتنقل من سوق لأخر ومن شارع لأخر بعد ان اخدوا منا كل شيء حتى ابسط الحقوق( الحق في الشغل والسكن والتطبيب وعيش حياة كريمة)

كنا نطالب بالكرامة والعيش الكريم، فإذا بنا نجد انفسنا نطالب بشبر من سوقهم النمودجي حرمنا منه ظلما وعدوانا.

يمر العمر ويضيع وكل شيء يحدث في هذه المدينة يعبث بعقولنا واعصابنا ويقودنا إلى الجنون، سأمنا من طرق ابواب مسؤوليين يستهزؤون بمن يطرق ابوابهم بطرق حضارية وسلمية وادارية في الوقت الذي نجدهم فيه اذان صاغية لكل من يلتجأ للشغب والتهديد والعنف…

تعبنا من كتابة المراسلات ووضع الطلبات في مؤسسات ومرافق عمومية تحولت الى خصوصية بفعل الزبونية والمحسوبية والرشوة، تعبنا من مناشدة ضمائر من يسيرون شؤوننا وطرق ابواب مكاتبهم المكيفة دون جدوى.

تعبنا من الصراع على كسرة خبز بطعم المرارة والذل والمهانة، لم تفدنا شواهدنا ولا الأعوام التي اهدرناها في تحصيل علم كنا نعتقد انه سيضمن لنا القليل من العيش الكريم في وطن ظالم لم يتسع لنا يوما.

تعبنا من الكتابة عما يعتصر صدورنا من ألم على واقع مخزي وعلى مستقبل ضائع وحقوق مهضومة وكرامة مهدورة…

تعبنا من خوض هذه الحروب التي لا ناقة لنا فيه ولا جمل، لا لشيء سوى لأننا نختلف معكم عما تنهجونه من سياسات ضيعت المدينة وضيعت مستقبلها ومستقبلنا فيها.

خذوا كل شيء واتركوا لنا القليل من الحياة، مساحة نستغلها لكسب لقمة عيش حافية المغمس تبقينا شهودا على ما ارتكبتموه ولا زلتم ترتكبونه في حقنا نحن الأموات الأحياء، فقد خارت قوانا وضاقت بنا السبل واسودت الحياة في اعيننا.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...