حملة أنصفني يا وطن يقودها مستثمرون أجانب



الوطنية بريس
  محسن العلوي   

إضغط هنا لمتابعة باقي أخبار مغاربة العالم

لكل من أجرموا في حقي في بلادي من قريب أو بعيد أقول :

* لا للظلم، لاللفساد، لا للوساطة والمحسوبية، لا للتحايل على القانون في صناعة القرارات التي تخدم المصالح الشخصية… فمن طلب عزا بباطل بلاه الله ذلا بحق….إنه يمهل ولا يهمل….*

بهذه الكلامات المعبرة إرتأت مستثمرة أن توجه خطابها للمسؤولين الذي عملو على عرقلة إستثمار من المتوقع أن يفتح على خزينة الدولة أموال طائلة ، و يساهم في التخفيف من عبأ البطالة و يغير من جمالية سياحة البلاد .

لبنى كيسي مواطنة مغربية مهاجرة بألمانيا من مدينة الخميسات، متزوجة برجل أعمل من أصول أجنبية، دفعها حبها لبلدها إلى خلق إستثمار سياحي ضخم يغير ملامح مدينة الخميسات، حيث أنها تقدمت بمشروع مند 2015 للجهات المسؤولة بمدينة الخميسات متكامل الأركان من رأس المال إلى إقتناء الأرض التي سيقوم عليها المشروع، و لم تطلب أي تسهيلات . سوى تبسيط المساطر للتسريع بخروج المشروع إلى الواقع .

غير أن أعداء النجاح الذين يتربصون بهذا الوطن عملوا على تعطيل المشروع و عرقلته بدون سبب أو رد واضح يظهر لرأي العام سبب عدم قبول مشروع إستثماري سيخلق فرص شغل و يفتح بيوت و يضمن لهم قوتا يوميا و يساهم في جمالية المدينة لتصبح قبلة سياحية بجهة الرباط سلا القنيطرة .

و حيث ان المركز الجهوي للإستثمار هو القبلة الأولى لأي مستثمر ليجد العون و التوجيه و التنقيح للمشروع ليكون صالحا للمنطقة و البيئة التي سيقام فيها ، غير أن هذه المراكز في بعض الأحيان لا تعمل على أي مرحلة من هذه المراحل، و يصبح دورها إما القبول بالمشروع إن كانت هناك ضغوطات للتحقيقه او رفضه و بطريقة ميزاجية تبرز العبث بالملفات والإستفراد بإصدار القرارات.

لذلك يبقى الإعلام الوسيلة الوحيدة لرقابة خاصة في غياب الوزارة الوصية التي تعمل من جانبها على رحمة المواطن من دوامة الشطط والإبتزاز .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...