المهرجان الدولي للفيلم العربي بمكناس واجهة لرد الاعتبار الموروث الثقافي والفني للعاصمة الإسماعيلية عشر سنوات من المجهودات توجت بميلاد المهرجان




الوطنية بريس
 – زهير أخزو
اضغط هنا لمتابعة باقي الأخبار الفنية

 

أكد رئيس إدارة المهرجان الدولي للفيلم العربي بمكناس الدكتور حسن الروخ خلال الندوة الصحفية التي نظمت صبيحة افتتاح فعاليات هدا المهرجان ان فكرة تنظيمه طرحت مند أزيد من عشر من خلال عقد ملتقيات الا أن قبلت الفكرة من طرف فعاليات اخرى توجت بعقد شراكة بين جمعية مكناس الزيتون الكبرى المنظمة للمهرجان الجماعة الحضرية ومجلس عمالة مكناس وجهة فاس مكناس فيما اشارالمدير الفني للمهرجان ادريس الروخ ان الهدف من وراء تنظيم يتجلى في جعل مدينة مكناس التي تتميز بموروثنا التاريخي خاصة على مستوى الثقافي والفني مدينة للتسويق والنهوض بالفيلم العربي وجهة لاحتضان صناعة سينمائية وعن دور هدا المهرجان من وجهة نظر الشخصيات المصرية المكرمة باعتبار دولة مصر ضيفة شرف هده الدورة الأولى فقد أكد الممثل المصري محمود قابيل والممثل سعد عمرو الدين خلال الندوة ان المهرجان آلية التقارب بين الفاعلين السينمائيين العرب خاصة وأن السينما المصرية كان حضور تاريخي بالمغرب مشيرا أن تجربة السنما العربية عريقة مؤكدين على أهمية هدا المهرجان على مستوى تبادل التجارب السنمائية مما يساعد على مواكبة الابداعات العالمية المشهورة والعطاء فرصة للجيل الصاعد من أجل الاستفادة ومساعدته على المزيد من الابداع والتميز .حفل الافتتاح تميز بحسن التنظيم خاصة على مستوى الاخراج الفني لفقراته والتي اشرف عليها المخرج والممثل ادريس الروخ والتي خصصت لتكريم كل الممثل المغربي محمد مفتاح والجزائري السيد احمد تكوني والفنانين المصريين بوسي وسعد عمرو ومحمود قابيل الحفل تخللته لوحات فنية وموسقية رائعه مكنت الجمهور من الاستمتاع لاجزاء الحفل الافتتاحي لهدا المهرجان الدي يطفا شمعته هده السنة في افق المزيد من الشموع خلال السنوات المقبلة .وتعتبرهده المحطة حلم تحول الى واقع ملموس بعد سنوات اتسمت بتضحيات بدلت من أجل جعل مدينة مكناس عاصمة السنيما العربية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...