رئيس جمعية مبادرات أهل فاس يوجه رسالة مفتوحة إلى السيد وزير الصحة

  
 



الوطنية بريس
 – زهير أخزو

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار أعمال جمعوية

معالي الوزير، لتعلم حفظك الله أن المغاربة استبشروا خيرا بقدومك على رأس وزارة الصحة. الصحة التي لطالما اعتبرتها كل الحكومات المتعاقبة من ضمن أولوياتها و هي مؤشر بيّن على نجاح الحكومة أو فشلها كما هي عامل رئيسي في تحديد نسبة مؤشر التنمية البشرية. و لا يخفى على علمك معالي الوزير أن كفاءة الأطر الطبية و شبه الطبية بالإضافة إلى وجود بنيات مستقبلة مؤهلة تعد من المرتكزات الضامنة لجودة الخدمات الإستشفائية. و في هذا الصدد، نذكركم السيد الوزير أنه سبق لسلفكم الوزير السيد الوردي أن وَقَّع دورية بتاريخ 14 ابريل 2016 تحت رقم 037/IG/2016 يُطالب من خلالها جميع المديرين الجهويين و المندوبين الإقليميين باحترام الإجراءات الضرورية أثناء تنظيم عمليات الخِتان الجماعية أو الفردية حفاظا على سلامة الأطفال و تجنُّبا لكلّ مكروه أو عواقب قد تطرأ لا قدر الله على هؤلاء الأطفال خلال هذه العملية. و كما تعلمون السيد الوزير فبِقَدْر بساطة و سهولة هذه العملية بقدر ما يمكن لها أن تتسبب في مآسي للأطفال و عائلاتهم إذا لم تتم على أكمل وجه باحترام الضوابط اللازمة كما سبق لوزارتكم أَنْ حدّدتها مسبقا و التي يأتي على رأسها :

– القيام بعملية الختان من طرف طبيب مختص أو أن تتم تحت مسؤوليته.

– التوفر مسبقا على تحاليل الإرقاء أو توقف النزيف.

– القيام بعملية الختان يجب أن يتم داخل مؤسسة صحية تتوفر على جميع شروط السلامة.

فكيف ترضى السيد الوزير لأبناء المغاربة أن يختنوا في ظروف بعيدة كل البعد عن ما سطرته وزارتكم في الدورية المذكورة أعلاه ؟ و كيف تقبل سيدي الوزير أن تتم هذه العملة من طرف “حجامة” غير مؤهلين داخل مقاطعة أكدال بفاس بفضاء قسم الصحة ؟ فهذا بالضبط ما وقع يوم الأربعاء 26 يونيو 2019 بمقر مقاطعة أكدال دون احترام المذكرة المنظمة و شروطها.

لهذا أطالبك السيد الوزير أصالة عن نفسي و نيابة عن فعاليات المجتمع المدني بفاس بفتح تحقيق بخصوص ما وقع و إعطاء تعليماتك للسيد المدير الجهوي و المندوبين الإقليميين لكي يلتزموا مستقبلا بالتطبيق الفعلي للمذكرة كما نلتمس منك مراسلة وزارة الداخلية بتطبيق المزيد من الصرامة بخصوص الحملات الطبية حتى نضمن سلامة المغاربة و صحتهم.

معهود فيك السيد الوزير الإنصات و التواصل و أنا على يقين أنك ستعير طلبي هذا الاهتمام اللازم، و دمت في خدمة الصالح العام.

*رئيس جمعية مبادرات أهل فاس.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...