الخميسات – مقاهى الفساد ومحلات لبيع الأواني والبلاستيك و إستغلال الملك العمومي


الوطنية بريس
  حسن زاهري

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

 


الترامي الغير المشروع على الأملاك العامة،هيمنة الاستغلال لأغراض شخصيةيمكن القول، إن ما آل إليه حال المجال والملك العمومي، يعود لجهة عميقة أرادت و انتهجت أسلوب الصدام والتحريض، لتغرق المجتمع المغربي في فوضى لا حد لها، احتلال الملك العمومي بجماعة إلخميسات هو ملف كبير حان الوقت ليفتح بوثائقه وتفاصيله المصورة ، فنتيجة ضعف المراقبة والتتبع والتنسيق ب المصالح المعنية أصبحت العشوائية تتخد أبعادا كثيرة في تدبير الملك العمومي بالخميسات ، خروقات بالجملة يعرفها احتلال الملك العمومي ، متاجر ومقاهي تحتل أجزاء مهمة من الملك العام تمتد الى شوارع مهمة بالمدينة وبأماكن مخصصة للعموم كمواقف للسيارات ومناطق خضراء مما أصبح يمنع عموم المواطنين من الاستفادة من هذه الفضاءات وحتى ممرات الراجلين دون الحديث عن الاحتلال العشوائي البشع الذي يحدثه الفراشة لدرجة أن الاحتلال غير القانوني لشوارع بعينها أصبح عاما بهذه الجماعة الحضرية والسلطات تتفرج في الوقت الذي يبقى التساؤل المطروح كذلك هو من هم هؤلاء ومدى قانونية ضم الارصفة الى المقهى؟ ، فماذا لو تم فتح تحقيق جدي ومسؤول حول ما حدث وكيفية الإستحواذ على الممرات والارصفة من طرف اصحاب المقاهي والمحلات التجارية ،نرجوا من السيد الباشا والسلطات المعنية والقوات العمومية ولجنة السير والجولان والشرطة الجماعية التذخل السريع من أجل الضرب من حديد على كل مرتكبي المخالفات الخاصة بالدكاكين الحديدية التي نصبت امام محلاتهم سواء تجارية او مقاهي وهدمها وتغريم اصحابها غرامات زجرية و التحقيق الدقيق في هذه التجاوزات الخطيرة ومن يمد لهم يد المساعدة ويتساهل معهم .

وإجمالا حان الوقت للحد من هده الظواهر كلها والساكنة تنتظر بفارغ الصبر تطبيق القانون وإعادة الروح لهده المدينة وتحريك الأوراش بها وتسريع وثيرة الإصلاح.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...