عرفان وتقدير لاستاذ يودع الوزرة وسط تأثر كبير






الوطنية بريس
  رشيد منوني/خالد بلفلاح

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

حظي الاستاذ نورالدين النبهاني الذي أحيل على التقاعد حد السن، بتكريم واهتمام كبيرين من طرف مختلف الفاعلين والمهتمين بالمدرسة العمومية، ومحيطها الاقتصادي والاجتماعي، وذلك اعترافا وتقديرا لمسار مشرف دام لاربعة عقود انطلق من اقليمي طانطان، وشيشاوة وصولا الى جماعة واد النعناع ابن احمد باقليم سطات، تكريم حب وعرفان جسدته جمعية البركة للنقل المدرسي بواد النعناع بحفل تم خلاله الاشادة بجدية واخلاص المعلم النبهاني، لواجباته المهنية التي قدسها ورفع من شأنها بكل حب لكل الاجيال التي تتلمذت على يديه، تكريم لم يتوقف بمركز الجماعة بفضاء الثانوية الاعدادية واد النعناع، بل استمرت حفاوة التقدير للمحتفى به بمقر المؤسسة التعليمية التي قضى بها أزيد من عقدين من الزمن ونسج خلالها علاقات مثينة مع مهنته ومع الوسط البيئي الذي اشتغل فيه، انعكست أثارها الايجابية على مؤسسته مجموعة مدارس النخيلة واد النعناع، تواصلا وتأهيلا ومردودية تربوية، برزت من خلال المؤشرات الايجابية التي وضحها محمد الرويسي مدير المؤسسة في كلمته التقديمية للحفل، معددا من خلالها مناقب الاستاذ المحتفى به الذي ظل وفيا لمهنته الى آخر دقيقة من عمره المهني.

وخلال الحفل الذي أثتته أطر المؤسسة ببرنامج متنوع الفقرات والذي حضره مختلف شركاء المؤسسة ومحيطها يتقدمهم رئيس الجماعة، واعضاء جمعية البركة وفعاليات جمعوية أخرى، وزملاء المهنة ورؤساء بعض المؤسسات التعليمية، ومفتش تربوي، تضمنت شهادات و كلمات موزونة (شعر وزجل وطرب..) تناوب على القائها مبدعون من أصدقاء المحتفى به.

الحفل الذي اختتم بتوزيع مجموعة من الهدايا والشواهد التقديرية ورسالة شكر وتقدير من المدير الاقليمي بسطات على المحتفى به، أكد على التلاحم المثين بين مختلف مكونات بيئة سليمة تؤكد على فعالية المجتمع المدني وانفتاح المدرسة العمومية وانخراط الجماعة الترابية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...