المحمــدية تستـيقظ اليوم الأحد غارقـة في مياه أمطارها



عادل بوريشة الوطنية بريس


       انقطع التيار الكهربائي عن مناطق عديدة بالمحمدية والمنصورية، و تواصل تساقط الأمطار طيلة ساعات ليلة أمس السبت، لتستيقظ المدينة اليوم الأحد و هي غارقة في مياه أمطارها خاصة في المنطقة السفلى للمدينة، وفي حي الوفاء، حي الأمل، حي النسيم وأحياء أخرى في القصبة والمنصورية. كما سدت كل الطرقات والشوارع في وجه المرور خاصة قرب روضة المدينة و أمام الوقاية المدنية، و أمام مطبعة فضالة التي حجزت المياه قربها عدة سيارات و شـلت حركتها ليغادر أصحابها تاركين إياها مكانها.

 

       بفعل غزارة مياه الأمطار التي ظلت تسقط أمس الليلة كلها، ضل عدد كبير من مستعملي الطريق ماكثين في سياراتهم لساعات طويلة،تاركين بذلك التزاماتهم و أغراضهم جراء استحالة السير والمرور.
ولم تنج عدة أحياء من مياه الأمطار الغزيرة، كما هو الحال في شانطي المسيرة، شانطي الجموع وفي حي البرادعة ومنطقة المنصورية، حيث باتت الأسر مستيقظة طيلة الليل و تضررت ممتلكاتها وتجهيزاتها المنزلية. وتركت لتواجه مأساتها في عزلة تامة في غياب تدخل السلطات المحلية التي فضل أفرادها الاختباء في مساكنهم الدافئة.

       يقول متضررون ، « إن هاتف باشا المحمدية ظل خارج التغطية، وهو المسؤول المفروض أن يكون حاضرا في مثل هذه الكوارث كما يحضر عادة في مواقف أخرى يراقب مقاهي ومطاعم حديقة المدن المتوأمة ومدى احترامها للملك العمومي»!
هذا وقد عرفت المدينة استنكار ساكنتها الذين نددوا بتخاذل شركة (ليدك) التي يحملونها مسؤولية ما وقع، خاصة أن الشركة لم تقم بأي إجراء احترازي قبل حلول فصل الأمطار، ولم تتعظ بماحدث قبل سنوات الفيضانات الخالية التي أغرقت المحمدية، ولم تقم بإحداث آليات تكفي لتجنب وقوعها .

      وحدث كل ذلك في المجال الحضري للمحمدية ، فكيف سيكون الحال في مناطقها وجماعاتها القروية المفتقدة أصلا للطرقات و الإنارة ولكل آليات الحماية من الفيضانات؟!




شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...