خنيفرة – جمعية أيت اسكوكو للجالية تخذل المهاجرين المريرتيين وتنظم تظاهرة ضدا على إرادتهم


 

الوطنية بريس  عزيز أحنو

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار أعمال جمعوية

وقعت مجموعة من المهاجرين المريرتيين عريضة تندد فيها بعدم اهتمام الجمعية بمشاكل المهاجرين المقيمين بالخارج ، و عدم احترام الأهداف المسطرة بقانونها الأساسي ، وكذا عدم اعتماد أعضاء المكتب المسير للمقاربة التشاركية ، من إنصات و تجميع للمعطيات الخاصة بالمشاكل الخاصة بمغربة العالم، واعتمادها على أحادية القرار ، كتنظيم مهرجان أيت اسكوكو للجالية في نسخته الثانية ، الذي جاء تحت شعار ” الجالية ودورها الإقتصادي والثقافي في التنمية المجالية”، دون علم الجالية المغتربة بأرض المهجر ، العريضة الموقعة والشديدة اللهجة نددت بتحدي اعضاء المكتب الذي لم يجتمع منذ تأسيسه لوضع مشاكل الجالية على الطاولة وإيجاد الحلول الملائمة التي تستجيب لمطالب المريرتيين المقيمين بالخارج .

كما أن تنظيم مهرجان أيت اسكوكو للجالية تشوبه الضبابية في التمويل والتنظيم، حيث فرض على الجالية دون علمها ، وقد طالب الموقعون باعتماد الشفافية في مصادر التمويل وافتحاص المداخيل من طرف الجهات المختصة، و معايير توقيع الشراكة مع المجلس الإقليمي لخنيفرة والمجلس البلدي لمريرت وشركة تويسيت المنجمية حيث يرى الموقعون أن المكتب الحالي عمد إلى كولسة الأمور غي غياب تام لباقي أعضاء المكتب . وفي تحد صارخ لأعضاء الجالية التي لم يتم إستشارتها وإشراكها في وضع برنامج محدد الأهداف.

العريضة الموجهة إلى كل من باشا مدينة مريرت ورئيس المجلس الإقليمي طالب فيها المعارضون بوقف هذا المهرجان الذي لم ينبثق عن إرادة المهاجرين وأن تنظيمه ضدا على رغبة المغتربين إنما هو تواطؤ بين المجالس المنتخبة وأعضاء المكتب المسير في تبذير المال العام وتمكين الإنتهازيين من الإستيلاء على ميزانية المهرجان، وكذا توجيه مالية المهرجان نحو أنشطة من المفروض أن تكون تنموية و تحسيسة للمهاجر ، هذا وقد تشهد مدينة مريرت مسيرات و تظاهرات احتجاجية تخلي بالنظام العام أيام 19و 20 غشت 2019 ، وقد تتسبب في تطاحنات بين أبناء أيت سكوكو المهاجرين ، نتيجة تعنت بعض عقليات أعضاء المكتب المقاومة للتغيير والمعتمدة على أحادية القرار بمباركة المجالس المنتخبة والسلطات المحلية ، وعدم استحضار توصيات ملك البلاد الهادفة إلى النهوض والإنصات للمواطن المغربي والمغترب بديار المهجر.

 



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...