تخليد الذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب والذكرى السادسة والخمسين لعيد الشباب المجيد بإقليم تاونات



الوطنية بريس
  زهير أخزو

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

في إطار الاحتفال بالذكرى السادسة والستين لثورة الملك والشعب والذكرى السادسة والخمسين لعيد الشباب المجيد، فقد أشرف السيد سيدي صالح داحا عامل إقليم تاونات يوم الإثنين 19 غشت 2019 بجماعة قرية ابا محمد رفقة نواب ومستشاري الإقليم في البرلمان ورؤساء المصالح الأمنية ورؤساء المصالح الخارجية الإقليمية والمنتخبين وممثلي الهيئات السياسية والتنظيمات النقابية وجمعيات المجتمع المدني والأعيان والسكان على تدشين ووضع الحجر الأساس لمشروعين اجتماعيين تنمويين يندرج إنجازهما في إطار تفعيل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى الإقليم.

وفي هذا الصدد، فقد تم تدشين مشروع بناء وتجهيز مركز التكوين وإدماج المرأة بجماعة قرية ابا محمد الذي رصد له غلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي 5 ملايين درهم في إطار برنامج محاربة الهشاشة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع كل من المجلس الإقليمي لتاونات والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني وجماعة قرية ابا محمد.

هذا المشروع الذي بني على مساحة إجمالية تقدر ب 1273 متر مربع يضم طابق أرضي يتكون من استقبال وصالون وقاعة متعددة الوسائط وورشات التدبير المنزلي والحلاقة والخياطة والتكوين وروض الأطفال وورشة الفنون ومرافق صحية وطابق أول يضم إدارة وقاعة للتمريض ومكتب المساعدة الاجتماعية ومرافق صحية.

ويهدف هذا المشروع الذي تقدر عدد المستفيدات منه ب 100 امرأة إلى تطوير كفاءات المرأة من خلال توفير التكوين الحرفي لربات البيوت والفتيات المنقطعات عن الدراسة في مختلف الورشات السالفة الذكر، وذلك قصد إدماجهن في النسيج الاقتصادي والاجتماعي وتحسين مستوى معيشتهن، تماشيا مع العناية والاهتمام اللذين توليهما المبادرة الوطنية للتنمية البشرية للمرأة ضمن برامجها.

كما أشرف السيد عامل الإقليم والوفد المرافق له على وضع الحجر الأساس لبناء مركز للمسنين والمشردين بالجماعة المذكورة، تقدر تكلفته الإجمالية ب 7,3 مليون درهم والذي يندرج إنجازه ضمن برنامج محاربة الهشاشة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية بشراكة مع كل من المجلس الإقليمي لتاونات والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني وجماعة قرية ابا محمد .

ويتكون هذا المشروع الذي سيتم بناؤه على مساحة إجمالية تقدر ب 3300 متر مربع منها 1007 متر مربع مبنية من جناح خاص بالمشردين وجناح خاص بالأشخاص المسنين تبلغ طاقته الاستيعابية 52 منها 32 ذكورا و 20 إناث يتكون من إدارة وصالون ومقصف وقاعة متعددة الوسائط وقاعة للتمريض وحديقة ومرافق صحية.

ويهدف هذا المشروع إلى العناية بفئتي الأشخاص المسنين والمشردين من خلال توفير فضاء ملائم للقاء والتواصل يشكل متنفسا لهم وتقديم مجموعة من الخدمات الاجتماعية والصحية والأنشطة الترفيهية والثقافية والفنية.

واشتمل برنامج الأنشطة المبرمجة يوم الثلاثاء 20 غشت 2019 على ترأس السيد عامل الإقليم والوفد المرافق له مراسيم تحية العلم الوطني وزيارة مقبرة الشهداء للترحم على أرواح شهداء الحرية والاستقلال وفي مقدمتهم بطل التحرير والوحدة جلالة الملك المجاهد محمد الخامس طيب الله ثراه ورفيقه في الكفاح آنذاك جلالة الملك المرحوم الحسن الثاني قدس الله روحه وتنظيم حفل استقبال يتم خلاله الاستماع إلى الخطاب الملكي السامي بالمناسبة.

وقد استغل سكان الإقليم هاتين المناسبتين الوطنيتين الغاليتين ليلتمسوا من السلطة الإقليمية تبليغ آيات ولائهم وإخلاصهم وتشبثهم بأهداب العرش العلوي المجيد إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...