التدوينات الفيسبوكية للمتطفلين على السياسة بآسفي، إستحمار وضحك على الذقون

الوطنية بريس_ الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات


أن يترك حزب أحد منتميه يغرد خارج السرب، وفي مدينة فعل بها الفساد السياسي والإداري ما شاء وأذل ساكنتها وأبناءها وسرق مقدراتها وعطل الركب التنمية بها أمام أنظار المسؤولين محليا ومركزيا…، هي تنوعيرة من تنوعيرات السياسة بمدينة السيبة والفساد.

فالتدوينات الفيسبوكية لبعض الأعضاء بأحزاب العار والخراب بالمدينة، ما هي إلى ضحك على ذقون من زال يصدق أن بين قنافد السياسة أملس.

الجميع يعلم حجم الفساد الذي أحكم قبضته على المدينة والذي سببه أحزاب إمتلأت بالفاسدين والفاشلين والإنتهازيين وتعاقبت على تدبير الشأن المحلي. بما ستفيد تدويناتكم على مواقع التواصل الإجتماعي وأنتم جزء من أصل المشكل، هذا ان افترضنا فعلا أن ما تكتبونه على صفحاتكم الفيسبوكية هو من باب فضح الفساد بالأحزاب التي تنتمون إليها ويصب فعلا في خانة الدفاع عن الصالح العام للمدينة؟؟؟

هل تحركت مؤسسات الدولة لفتح تحقيق في كل ملفات الفساد بالمدينة والتي يعرفها القاصي والداني؟؟؟

سؤال لبعض المستشارين الجماعيين والأعضاء سواء بالمجلس الإقليمي أو البلدي، الذين صدعوا رؤوسنا بتدوينات فيسبوكية لا تغني ولا تسمن من جوع.. كفى من سياسة الإستحمار والضحك على الذقون، إن كنتم حقا تغارون على المدينة ولا تتفقون مع الطريقة والسياسات المتبعة في تسيير شؤونها… لما لا تقدمون إستقالتكم، وتنتهي اللعبة ؟؟؟ أو وضع الأصبع على الجرح والدخول في إعتصام مفتوح بأوكار الفساد التي تنتمون إليها مع المطالبة بفتح تحقيق جدي ونزيه.. كأضعف الإيمان، عوض ملأ الفيسبوك بتدوينات بائسة مكشوفة، تضرب عصفورين بحجر واحد، ا الهدف منها إبتزاز الفساد داخل الأحزاب التي تنتمون إليها ومجالس الخراب التي أنتم جزء منها، هذا من جهة ومن جهة أخرى الظهور بمظهر التقي والمحب والغيور على المدينة من جهة أخرى.

فمتى توقفون هذه المهزلة واللعبة المكشوفة وترحموننا من خبثكم ونفاقكم، يرحمكم الله، إحترموا عقولنا.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...