أسرة فقيرة تعيش داخل كهف في ظروف معيشية كارثية بإقليم كلميم




 
     

الوطنية بريس  علي بن حسينة

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

توصلت الوطنية بريس بمعلومات تخص الحالة المعيشية لأسرة فقيرة تعيش داخل كهف في ظروف كارثية تعيدنا إلى العصر الحجري.

في الوقت الذي تسعى فيه الدولة من خلال وزارة السكنى وسياسة المدينة، إلى القضاء على دور الصفيح وتزويد الساكنة الفقيرة بشقق تضمن الحد الأدنى للعيش الكريم؛ لا تزال أسرة فقيرة بدوار “أبرياس” التابع للنفوذ الترابي لجماعة “امتضي” قيادة اداي إقليم كلميم جهة كلميم وادنون، تسكن غارا في مشهد يدمي القلب ويبكي العين.

هذا وتم اكتشاف هذه الاسرة من طرف فعاليات جمعوية بالمنطقة ،وتفاعل نشطاء فايسبوكيون مع الصور المنتشرة للأسرة وهي في الغار الذي على شكل قبر ، معبرين عن أسفهم لما آلت إليه أوضاع الأسر الفقيرة بالمغرب عامة، وإقليم كلميم على وجه التحديد، وهناك من قال أيضا إن هذه الحالة مجرد غيض من فيض للحالات الاجتماعية والإنسانية التي تحتاج إلى من يأخذ بيدها.

واكدت الفعاليات الجمعوية بالمنطقة ان الأسرة تعيش وضعا لا تحسد عليه ولا يشرف مغرب “البراق”، إذ تفتقد إلى أبسط شروط العيش الكريم،ومن المنتظر ان يتم تنظيم قافلة تضامنية بعد غد الاربعاء لتقديم بعض الدعم  لها والمساندة  لتجاوز محنتها الاجتماعية التي يندى لها الجبين.

بقية التفاصيل في فيديو التالي

لمشاهدة الفيديو اضغط على الرابط  https://www.youtube.com/watch?v=H7_K-EAMadw

 



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...