الاعتداء على صحفيين بفاس.. حلقة في مسلسل متواصل من التعدي على حرية العمل الصحفي ..


الوطنية بريس 
 زهير أخزو   

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار قضايا ساخنة

 

 

تعرض 6 صحفيين بالاعتداء بألفاظ نابية ومهد الطريق لتنفيذ هذه الاعتداءات من قبل أعضاء حزب “المصباح” الذين فقدوا صوابهم جراء صدور أحكام قضائية تدين أربعة أشخاص ينتمون إلى ذات الحزب. 

وقرر الصحفيون ومنهم صحفية تقدم شكاية ضد عدد من القادة المحليين لحزب “البيجيدي” اتهموهم بالاعتداء عليهم في جلسة النطق بالحكم في قضية “ايت الجيد”، صباح امس الإثنين، 16 شتنبر 2019. وفقد أحد أعضاء حزب العدالة والتنمية صوابه إبان مغادرته لمحكمة الاستئناف بفاس، وبدأ بمهاجمة صحفيين كانوا بصدد تغطية أجواء هذه الجلسة التي انتهت بالنطق بحكم أدان أربعة أشخاص ينتمون إلى حزب “المصباح” بحوالي 6 سنوات و6 أشهر سجنا نافذة، وقضى بدرهم رمزي لفائدة أسرة الطالب اليساري “أيت الجيد” الذي تم اغتياله بشكل بشع في 25 فبراير 1993 .

وخلفت هذه الاعتداءات موجة من الاستنكار في أوساط الصحفيين معةالمطالبة بوضع حد لهذا المسلسل المشين، من خلال تعديل جذري في قانون الصحافة والنشر ليكون قانوناً يحمي حقوق الصحفيين فعليا و يضمن لهم ممارسة المهنة بحرية كاملة يؤطرها القانون ، وأولها الحق في الوصول للمعلومات ، مع لأي اعتداء قد يتعرضون له مع محاسبة ومعاقبة مرتكبي تلك الاعتداءات .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...