خنيفرة – انقطاع الماء عن صنابير أيت اسحاق يحرج الإدارة المركزية




الوطنية بريس
  عزيز أحنو

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

لاحديث بالأوساط الخنيفرية إلا عن الفضائح المتكررة للإدارة المسؤولة عن قطاع الماء بخنيفرة ، بعجزها عن تجويد الماء الصالح للشرب ، حيث نسبة الملوحة في ارتفاع مهول ، وعدم قدرتها عن إصلاح المصفاة المتعطلة منذ سنوات ، وكذا النسبة المهولة لتلوث الماء والهواء والبيئة الطبيعية ، حسب ما ذكر مؤخرا عبر اذاعة وطنية رسمية، وغلاء الفواتير ، انقطاع الماء عن مراكز اكلموس مولاي بوعزة كاف نسور … لتنضافت فضيحة مدوية بالأمس بلغ مداها المصالح المركزية حيث اظطرت ساكنة أيت إسحاق إلى التنقل لمسافات للبحث عن الماء بسبب الإنقطاع الذي دام عدة ساعات ، مما تسبب في خسارة كبيرة لبعض الأسر بمركز أيت اسحاق ، لاسيما وأن مالكي العيون الطبيعية بتومليلين قامت بقطع مصادر المياه التي عن الخزانات ، والسبب عجز الإدارة الحالية في صيانة ال13 كلم من القنوات التي أنجزت مؤخرا من طرف شركة أبو عالي ، المشكل الذي دخل فيه النائب البرلماني عن دائرة خنيفرة ورئيس جماعة أيت اسحاق لدى المصالح المركزية للوقوف على هذه المهزلة التي أدت إلى الحرمان المتكرر للسحاقيين.

مشكل انقطاع الماء الصالح للشرب عن مركز أيت إسحاق أثار جدلا واسعا بين الأوساط السحاقية بحكم أن المشروع حديث العهد والشركة المكلفة تبريء ذمتها من المشكل الحاصل ، بسبب تعنت الإدارة الإقليمية لقطاع الماء التي أخلت بالتزاماتها اتجاه الشركة ، واعتماد سياسة شد الحبل بين الإدارة والشركة ، كما أن المشروع الملكيالذي خصصت له ميزانية ضخمة تعد بالملايير من الدراهم ، عرف عدة اختلالات تمثلت في مجملها في التأخر الكبير في الإنجاز بسبب تداخل المصالح حيث تطلب تمرير القنوات عدة سنوات بسبب عجز الإدارة عن حل مشكل نزع الملكية من الخواص وتصفية الملفات العالقة بين الفلاحين وتعويض المتضررين ، وكذا تدخل شركة اتصالات المغرب في منازعات مع الشركة بسبب الأضرار التي لحقت بشركة ابو علي جراء حفر خنادق والتي أضرت بعدة قنوات بمنطقة لهري وتيغسالين ، وقد حاولت المقاولة المكلفة الإنسحاب من انجاز المشروع لعدة مرات بسبب الخسارة التي مني بها صاحب الشركة ، دون أن تتدخل الإدارة الوصية لحل المشكل ، ناهيك عن اللامبالاة المدير بمشاكل قطاع الماء بخنيفرة، لغيابه الدائم عن الإدارة ، لاسيما وأن مشروع تزويد المراكز الخنيفرية والدواوير المجاورة لها بالماء الصالح للشرب اعطيت إنطلاقته في آخر زيارة ملكية لمدينة خنيفرة ، لتتعطل العديد من المشاريع بسبب استهتار الإدارة بالمبادرات الملكية التي تهدف إلى تمكين المواطنين هذه المادة الحيوية .

انقطاع الماء الصالح للشرب عن مركز ايت اسحاق يبقى قائما مادامت الإدارة تتعنت وترفض تسوية الوضعية مع الشركة التي نالت الصفقة ، ومادام المدير الحالي لا يعتمد سياسة الإنصات وتتبع المشاريع ومدى جدواها ووقعها على المواطن البسيط ، حيث غيابه الدائم عن الإدارة واللامبالاته بمعاناة المواطنين ، وعجزه عن تبليغ الإدارة المركزية بتفاقم مشاكل قطاع الماء بخنيفرة الذي أجمعت كل الفعاليات المدنية والعمومية ومعهم المواطنين عن كارثية جودة الماء لاسيما نسبة الملوحة المتفاقمة ، وعدم ربط تاعبيت ، بوزقور و أيت نوح بقنوات الصرف الصحي ، ومنح رخص البناء لعدة مآوي وبنايات بأروكو دون احترام القوانين المعمول بها حيث تلويث العيون الطبيعية والأنهار بالمبيدات السامة والمياه العادمة وبالتالي تسميم الضيعات الفلاحية التي تغذي المواطنين ، مما يؤدي إلى إصابات مرضية خطيرة .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...