أمزازي بخنيفرة للوقوف على سير أشغال عدة مشاريع وتدشين المدرسة الجماعاتية موحى اوحمو اجدير




الوطنية بريس
  عزيز أحنو

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

أشرف اليوم وزير التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، بحضور عامل اقليم خنيفرة الذي كان مرفوقا بعدة شخصيات عمومية ورجال السلطة ومنتخبون على تدشين المدرسة الجماعاتية موحى أوحمو أجدير بجماعة أكلمام أزيز ا ، والذي استقبل من طرف أطر ومدرسي المديرية الإقليمية لوزارة التربية المطنية ، على نغمات فولكلور أحيدوس العريق ، حيث أعطى مدير الأكاديمية نبدة حول المشروع الذي يهدف أساسا إلى دعم جهود الدولة الرامية إلى فك العزلة عن العالم القروي ، وكذا المساهمة في تشجيع التمدرس بالمناطق الجبلية وتمكين المرأة القروية من محو الأمية ، لتحقيق الإنصاف وتكافؤ الفرص في ميدان التربية والتكوين بالمجال القروي الجبلي .

بعد ذلك قام وزير التربية الوطنية بزيارة لمرافق المدرسة الجماعاتية والحجرات الدراسية الخاصة بالتعليم الأولي والمجهزة بكافة المستلزمات ، وفق القواعد البيداغرجية للتربية والتكوين المعمول بهما .

بعد ذلك انتقل الوفد المرافق لعامل الإقليم صحبة الوزير ومستشاريه إلى مدينة خنيفرة للوقوف على سير التخصصات التي تم إذماجها بمعهد التخصص للتكنولوجيا التطبيقية ، والتي تساير مطالب حديثة من أجل اذماج الخريجين بسوق الشغل .

زيارة الوزير استهدفت أيضا الوقوف على سير أشغال المدرسة العليا للتكنولوجيا وهي مؤسسة عمومية لتخرج التقنيين المختصين بمجالات مختلفة وهي أول مؤسسة تتضمن شعب اجتماعية والتسيير الداخلي و تقييم الموارد الطبيعية والبيئية من أجل الإسهام في التنمية المستدامة.

زيارة الوزير لإقليم خنيفرة للوقوف على مشاريع واوراش تمت برمجتها من طرف اطر و منتخبون بإقليم خنيفرة ، تحت إشراف عامل الإقليم والتي قد تعطي أكلها في السنوات القادمة ، غير أن عموم المواطنين كانوا ينتظرون من الوزير الحركي الوقوف على الوضع الكارثي لبعض المؤسسات التعليمية من أجل تعميم التمدرس بالأوساط القروية التي لازالت تحتاج إلى تقويم هيكلي شامل ، وكذا تشخيص واعادة النظر في بعض القوانين التي لم تنصف المربي كمسؤول أول عن تربية الأجيال القادمة وخاصة المربي بالمناطق الجبلية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...