افتتاح مهرجان الفروسية بتيسة اقليم تاونات لدورة 32




الوطنية بريس
  زهير أخزو

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

يعيش مركز تيسة (إقليم تاونات)، ابتداء من اليوم (الخميس)26 شتنبر 2019 ، وعلى مدى خمسة أيام على إيقاع مهرجان الفروسية في دورته ال 32، الذي تنظمه فيدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية بتيسة تحت شعار “التبوردة ارث شعبي في خدمة التنمية”.

ويشكل هذا المهرجان الذي دأبت قبائل الحياينة على تنظيمه سنويا، موازاة مع إحياء موسم الولي الصالح سيدي امحمد بلحسن دفين الزاوية الجناتية بالمنطقة مناسبة للاحتفاء بالخيول والفرسان وفن التبوريدة، الذي يشكل موروثا فنيا وثقافيا متجذرا في المنطقة.

كما يروم هذا المهرجان، الذي ينظم بتعاون مع عمالة إقليم تاونات، إبراز مدى تعلق قبائل الحياينة بالفرس وتربيته وإتقانهم وشغفهم بفنون الفروسية التقليدية إلى جانب تثمين المؤهلات الاقتصادية والسياحية والطبيعية للمنطقة، وستعرف دورة هذه السنة مشاركة حوالي 74 من فرق الفروسية تضم حوالي 1200 فارسا يمثلون مختلف المناطق المعروفة،

بمحافظتها على مكونات فن ( التبوريدة ) خاصة بمناطق تيسة، وقرية ابا محمد بإقليم تاونات.

وقال محمد السلاسي رئيس فيدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية بتيسة، إن هذا المهرجان الذي يعد من بين أقدم المهرجانات التي تنظم بالمنطقة يشكل مناسبة للتعريف بالمؤهلات الفلاحية والسياحية، التي يزخر بها إقليم تاونات بشكل عام ومنطقة تيسة بصفة خاصة خصوصا في مجال تربية الخيول العربية البربرية.

وأضاف محمد السلاسي، في تصريح ل”الوطنية بريس”، أن هذه التظاهرة الثقافية والفنية تهدف بالأساس إلى تشجيع تربية الخيول بمنطقة تيسة خاصة وأن قبائل الحياينة معروفة منذ القدم بولع أبنائها بركوب الخيل وتربيتها، مشيرا إلى أن المهرجان الذي أضحى يشكل موعدا سنويا للقبائل المتواجدة بالمنطقة من أجل الاحتفال بالفرس يستقطب العديد من الزوار، الذين يفدون من مختلف الجهات من أجل حضور هذه التظاهرات، وربط الصلة بعائلاتهم وأقربائهم.

كما يسعى هذا الحدث الثقافي والفني، الذي ينظم بشراكة وتنسيق مع المجلس الإقليمي لتاونات ومجلس جهة فاس مكناس و عمالة اقليم تاونات، والشركة المغربية لتشجيع الفرس إلى تفعيل الحركية الاقتصادية وتشجيع الرواج التجاري، بمدينة تيسة خاصة مع الإقبال الكبير الذي تشهده المنطقة بهذه المناسبة.

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة الاقتصادية والاجتماعية والسياحية، التي تحظى باهتمام كبير وتعرف إشعاعا على المستوى المحلي والجهوي والوطني العديد من الفقرات، منها تنظيم حفلات دينية بضريح الولي الصالح سيدي امحمد بلحسن، إلى جانب تنظيم عروض في فن التبوريدة واستعراض الفرق المشاركة.

وموازاة مع هذه العروض ستعرف هذه الدورة تنظيم سهرات فنية تحييها العديد من الفرق الفلكلورية والمجموعات الغنائية المحلية و طنية إلى جانب تنظيم مسابقات فنية ورياضية وتقديم عروض مسرحية وعدة أنشطة وتظاهرات ثقافية وفنية أخرى .

وأشار رئيس فيدرالية الوفاق لمهرجان الفروسية بتيسة إلى أن الغاية من تنظيم هذه الأنشطة الثقافية والفنية تتمثل في تشجيع الشباب على الاهتمام بالشأن الثقافي والفني وصقل مواهبهم ودفعهم إلى الانخراط في المجهودات المبذولة من أجل تفعيل الحركية التجارية و الثقافية والفنية بالمنطقة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...