أوزين مول الكراطة في قفص الإتهام في القذف بالفاحشة تعريضا ضد منافسه الشرس أيت ايشو لحسن




الوطنية بريس 
 عزيز أحنو   

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار قضايا ساخنة

التجأ تيار العنصر الذي تقوده حليمة عسالي وصهرها اوزين إلى تسخير جريدة الصباح لتجريح المنافس الشرس وقائد تيار التغيير الذي يقوده الفاضلي وأيت إيشو لحسن البرلماني الحركي عن دائرة خنيفرة ، حسب مصادر جد عليمة ، حيث تم نشر صورة مفبركة خليعة تعود لأب باكستاني والذي يتشابه فيها مع النائب ايت ايشو ، عبر صفحات الجريدة ، كتبت مسائل مشينة في شخصه  والنيل منه عبر المس بعرضه ، وجاء ذلك كرد على اللقاء الأخير للشبيبة  الحركية التي احتجت على لائحة مزورة للمؤتمرين والتي اتهم فيها تيار العنصر بالتزوير واتهام مؤتمري الجنوب بالإنفصالية والميكروبات ، مما أجج غضب مؤتمرين موالين لتيار التغيير ، الحدث نتج عنه تشابك بالأيادي وضرب بالكراسي خلف جروح بليغة في صفوف لائحة التغيير . مما ارغم العنصر والناصري وأمسكان ومرون على مغادرة المقر المركزي مهددا بمعاقبة المتسبب الرئيسي في هذه الأحداث الدامية ، الرسالة وصلت صباح اليوم، حيث قام تيار العنصر بتسخير جريدة الصباح من أجل النيل من اعراض لحسن أيت إيشو بطريقة بدائية متهمة إياه بممارسة الجنس في أوضاع خليعةمع فبركة  صورة وهمية للنائب المعارض الشرس لسياسة التيار المتحكم بالحزب، ولتقليص حظوظه في الإستوزار في لائحة الكفاءات المقدمة للملك ، الصورة التي نشرت على صفحات جريدة ورقية وطنية اتضح بالتالي بأنها تخدم أجندة حزبية ولا تعتمد النزاهة والمصداقية ، حسب مقربين من تيار التغيير .
الخبر تم التفاعل معه بجدية حيث راسل النائب البرلماني محاميه الذين تقدموا بدعوة قضائية مباشرة ضد الجريدة وفي شخص الصحافي الذي نشر الخبر بتهمة القذف بالفاحشة تعريضا ، وهي تهمة حسب القاموس اللغوي ، التشهير والرمي بالزنا او اللواط أو نفي النسب ، وهي جريمة يعاقب عليها القانون طبقا للمساطر المعمول بها .
وحسب مصادرنا فإن النائب الحركي عن دائرة خنيفرة صرح بأن مرد ذلك هو الحرب الطاحنة التي يقودها ضد تيار التحكم في الحزب حيث وقف صامدا أمام منهجية القيادة التي شاخت ونهجت سياسة دكتاتورية تحكمية سواء فيما يخص المناصب الوزارية والدواوين الحزبية أو تفريخ قوانين ولجن تخدم هيمنة اللوبي المسيطر على دواليب الحزب منذ عشرون سنة .
جدير بالذكر أن البرلماني لحسن أيت إيشو منذ توليه مقعد بالمكتب السياسي للحزب وهو يفضح تلاعبات تيار العنصر سواء في انتخابات اعضاء المكتب السياسي او المجلس الوطني وفي انتخابات منصب نائب رئيس مجلس النواب ، ووقوفه ضد التلاعب بلائحة المؤتمرين بالمجلس الوطني للشبيبة الحركية ، مما دفع بأوزين والموالين له إلى نهج سياسة اللكم وافتعال المشاكل عند كل لقاء للمكتب السياسي ، او استكمال الهياكل  التنظيمية.
النائب البرلماني أيت إيشو لحسن عن دائرة خنيفرة استطاع أن يخلق رجة قوية داخل قيادة حزب السنبلة التي تحكمت في التسيير وتمكنت من وضع بعض الوزراء الذين اصبحوا سخرية الشعب المغربي ، كالتعليم والتكوين المهني ، والشبيبة والرياضة في عهد حكومة بنكيران وقد طالب باعتماد الكفاءة وحكم القانون وتشبيب المناصب كما طالب بذلك عاهل البلاد ، إلا أن مطالبه أحرجت القيادة التي بات مغضوبا عليها من طرف المحيط الملكي والذي لم يتم استقبالها من طرف ملك المغرب عند فوز العنصر بمقعد الأمين العام للحزب ، وكذا وزير الداخلية ، أو في رفض المؤسسة الملكية للائحة الإستوزار التي تتضمن وجوه مغضوب عليها من داخل الحركة .
عضو المكتب السياسي ايت ايشو لحسن لقي مساندة عريضة من طرف مناضلي ومناضلات وشبيبة الحزب بالشرق والشمال والغرب والجنوب ، التي استاءت وسئمت من الوضع المزري الذي آلت إليه القيادة و التي بدأت تطالب بالتغيير واعتماد الحكامة والشفافية داخل التنظيم في استكمال بناء الهياكل، لا ليصبح التنظيم عجلة السوكور لتكميل مقاعد الحكومات المتعاقبة .
ولازال الشعب المغربي يتساءل هل هي نهاية تيار التحكم الذي اختلطت عليه الأوراق لاسيما وأن الأمين العام امحند العنصر اختلطت عليه الأوراق وبدأ غاضبا ومقاوما للتغيير الذي تحمله رياح الحداثة ومطالب الأطر الشابة المتشبثة بحزب ايمازيغن ، الذي جاء للحد من هيمنة آل فاس إبان اربعينيات وخمسينيات القرن الماضي ، أم هي زوبعة في فنجان سوف تهدأ مع استمرار التحكم بتنظيم اداري اسسه الخطيب في فترة من الزمن .


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...