دورة المجلس البلدي لآسفي: تخريجة مطبوخة تمرر الميزانية دون مناقشة، تصويت أعضاء بباع بالإجماع وتخلف أخرين


الوطنية بريسالكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

 

يوم بعد يوم تتأكد سياسة التأمر بين الأغلبية المكونة للمجلس البلدي لأسفي بقيادة حزب العدالة والتنمية وحزب الإستقلال، هذا الأخير الذي إمتلأ بالإنتهازيين الذين لا يرون في المدينة سوى بقرة حلوب، وفي المجلس وسيلة لتحقيق مصالحهم ونزاواتهم الشخصية والفئوية التي لا تنتهي، مقابل تسهيل الأمور على العمدة عبد الجليل البداوي الذي فشل في تدبير وتسيير شؤون مدينة بحجم وتاريخ ومكانة مدينة آسفي.

وما مسرحية التصويت على الميزانية بباع بالإجماع من طرف أعضاء حزب الإستقلال والتنويه بالرئيس ومدير مصالحه دون مناقشتها أو التعقيب عليها، في جلسة صباح يومه الأربعاء، في غياب تام لباقي أعضاء الحزب الحاكم وصمت المعارضة، خير دليل على أن المجلس البلدي، كان ولا زال يحل مشاكله بالتخريجات التي تطبخ في الخفاء، إرضاء أعضاء وغياب أخرين سواء في الأغلبية أو المعارضة… ولتذهب فصول الميثاق الجماعي وما تنص عليه إلى الجحيم، ومعها الصالح العام للمدينة وساكنتها الغير مبالية، وفي ضل تواجد مجتمع مدني وهمي يتهافت على ما يرمى له من فتات الفساد السياسي والإداري والبيئي بالمدينة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...