ولاد آسفي دايرين خدمة أوسيبي والمنتخبين لي على مصالحهم مفاتنين

الوطنية بريس- الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات



انطلقت يوم أمس الجمعة، مبادرة شبابية لغرس الأشجار بمدينة آسفي، هذه الأخيرة الغارقة في ويلات التلوث البيئي بسبب الإنبعاثات الغازية الخطيرة للمركب الكيماوي، وحرق المسكوت عنه بوزين السيما، وحرق الأزبال بالمطرح العشوائي… قبل أن تنضاف الطاقة الحرارية، لتتحول المدينة إلى بقعة يحاصرها التلوث من كل الجهات، وتغرق ساكنتها في أمراض خطيرة تأثر على الجهاز العصبي والتنفسي والعينين.

المبادرة الشبابية، إعتبرها المنتخبون بجماعة آسفي مزايدة عليهم، وحاولو عرقلتها عبر نسج الأعذار من قبيل غياب الأغراس والأتربة الملائمة… وغيرها من الأكاذيب، لأنهم يعلمون أن هذه المبادرة كان يجب أن تتبناها الجماعة بمعية المكتب الشريف للفوسفاط منذ سنوات، لكن المنتخبين فضلوا الصمت والتواطئ ضد الصالح العام للمدينة ، والإنشغال بمصالحهم الشخصية والفئوية بعد أن جعلوا من المدينة بقرة حلوب، ينهشون فيها من كل الجوانب، وحولوا ملكها العام إلى مقاهي لا تستفيد منها الجماعة في شيء.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...