إيفانكا ترامب من بلاد العام (سام) إلى(Petit Jean)


  


الوطنية بريس
 – عبد الحكيم الطالحي

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

 

شهدت مدينة سيدي قاسم في بحر هذا الأسبوع حدث تاريخي مهم تجلى في زيارة إيفانكا ترامب إبنة الرئيس الأمريكي للجماعة القروية بئر الطالب ، بحضور شخصيات وازنة من المغرب و خارجه، ناهيك عن المصالح الداخلية و الخارجية و المسؤولين عن الشأن المحلي بالإقليم من برلمانيين و مستشارين و رؤساء الجماعات.

زيارة إيفانكا لسيدي قاسم تحمل في طياتها رسائل عميقة لمن يهمه حال و شأن هذه المدينة المنسية، زيارتها أعادت الإعتبار للمدينة و طنيا و دوليا و التي طالها التهميش و الإقصاء من طرف المسؤولين عن الشأن الإقتصادي و الإجتماعي و التنموي بالمغرب.

إبنة الرئيس الأمريكي أحرجت مسؤولين كبار بالمغرب بزيارتها هاته لمدينة أعطت الشيء الكثير ، ناهيك عن تواضعها و إنسانيتها التي منحتها حب نساء هذه المدينة المعطاءة و اللذين خصوها باستقبال حار تعبيرا لها عن مبادرتها الإنسانية إتجاه النساء القرويات.

مدينة سيدي قاسم رغم المعاناة و إنكسار ساكنتها و الإقصاء الذي يطالها في شتى المجالات خصصوا إستقبالا حارا لنجلة الرئيس الأمريكي بعفويتهم و تلقائيتهم و تقاليدهم و عاداتهم ، بساطتهم و إبتسامتهم التي تحمل في طياتها الحب و الإحترام والتقدير لسيدة منحتهم الإهتمام و الرعاية و الدعم المعنوي و المادي الذي لم يجدوه في أحزابهم و حكومتهم و أجهزتهم و إداراتهم المحلية التي عجزت عن حل مشاكلهم حتى أتت إيفانكا ترامب لجماعة بئر طالب إقليم سيدي قاسم.

( Petit Jean  هو الإسم القديم لمدينة سيدي قاسم ذات الصيت التاريخي و الثراثي، اليوم تعاني من أمراض مزمنة جراء عدم الإهتمام و الإقصاء الممنهج في حقها، و إتجاه ساكنتها، إذ جل المرافق الحيوية بالمدينة أغلقت لأسباب مختلفة، لعجز مسؤوليها عن تغيير الواقع المر و المرير و حفظ كرامة المواطن القاسمي، مبادرة إيفانكا التي تجلت في منح النساء القرويات بسيدي قاسم 6 مليار سنتيم كدعم و كذا مواكبة المستفيدات من عملية تمليك أراضي الجموع من خلال توفير تكوينات حول الإنتاج الفلاحي و التسيير المالي و محو الأمية.

لحظة تاريخية تحدث عنها بإسهاب أبرز المواقع و الصحف الأجنبية ناهيك عن قنوات عالمية أوضحت و بالملموس ضعف و تقصير المسؤولين عن الشأن المحلي و الوطني إتجاه مدينة معطاءة و غنية بالخيرات الفلاحية و الطبيعية.

شكرا إيفانكا على هذه الإلتفاتة .. مسؤولينا الأعزاء لا أملك أن أقول لكم إلا …… تبا لكم …


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...