قشيبل يطالب بالنهوض بقطاع الطرق والمنشآت الفنية من اجل تحقيق الاستقرار والسلامة بالعالم القروي





الوطنية بريس
 – زهير أخزو

اضغط هنا لمتابعة باقي الأخبار الوطنية

أكد النائب البرلماني نور الدين قشيبل، خلال اجتماع للجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن والبيئة بمجلس النواب خصص لمدارسة مشروع الميزانية الفرعية لوزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، لسنة 2020 على الدور المهم الذي يمكن أن يلعبه قطاع الطرق والمنشآت الفنية في تحقيق الاستقرار والسلامة، خاصة واستشعار المواطنين لعدالة مجالية في إطار تقليص الفوارق المجالية.

وسجل النائب قشيبل، في كلمة له، خلال مناقشة الميزانية الفرعية للبنيات الاساسية، بإيجابية حجم المجهود الذي يبذل من قبل الوزارة والذي يترجمه تطور الرصيد الطرقي بالمغرب الذي بلغ 57 ألف و334 كيلومتر، منها 44 ألف و215 كيلومتر معبدة، اضافة الى تطور نسبة حالة الطرق التي توجد في وضعية حسنة والتي بلغت الى نسبة60.9 في المائة سنة 2018،

كما سجل بارتياح مواكبة الحكومة للتطور المسجل في النقل الطرقي بجميع أصنافه واستمرارها في مواصلة البرنامج المتعلق بمنحة تجديد وتكسير المركبات، وكذا مواصلة جهودها للنهوض بالنقل الطرقي وتحسين منظومته وتعزيز حكامته، إضافة الى مجهوداتها لتحسين مؤشرات السلامة الطرقية من خلال تنزيل القانون المتعلق بإحداث الوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.

وبالمقابل، أكد أن هناك اشكالا يطرح امام العديد من الأقاليم حول وضعية المنشآت المغمورة والمتهالكة والتي سجلت تزايدا كبيرا بنسبة 84 منشاة في ظرف سنة وذكر بمثال حي لقنطرة سبو التي تربط بين فاس وقرية بامحمد والتي أصبحت تشكل خطرا موقوتا.

وبناء على ذلك، شدد النائب البرلماني، على ضرورة الاشتغال من قبل كل الأطراف المعنية، على تحسين صورة القطاع وتنزيل برنامج التقليص من التفاوتات الترابية والاجتماعية وأن يستشعر جميع المواطنين ان حقهم في الولوج الى جميع الخدمات هو حق يضمنه لهم الدستور في اطار العدالة المجالية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...