هل تجد أشغال بناء مسجد مولاي الشريف نفس مصير كرنيش آسفي؟؟؟

الوطنية بريس – الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار جهات



ولّدت الإخفاقات الكبيرة والمتلاحقة للمجلس الإقليمي لآسفي برئاسة عبد الله كاريم عن حزب البام، مخاوفا وغبناً كبيرين في أوساط ساكنة المدينة والإقليم، خاصة بعد فضيحة كرنيش المدينة، الذي تعطلت الأشغال به لعشرات الشهور بسبب الخروقات التي شابت تهيئته.

الشيء الذي جعل ساكنة المدينة والإقليم تضع أيديها على قلوبها عند سماع خبر إسناد بلورة مشروع ما على أرض الواقع للمجلس الإقليمي، هذا الأخير الذي أصبح يضرب به المثل في الفشل وسوء التدبير، بسبب غياب حس المسؤولية والعشوائية التي يتخبط فيها المجلس، والصراعات والتطاحنات بين مختلف أعضاءه، في غياب تام لأي شكل من أشكال المحاسبة والمساءلة، كما اشتهر المجلس أيضا بتخصيص مبالغ مالية كبيرة لرفاهية أعضاءه وتنقلاتهم، في حين تتخبط ساكنة الجماعات القروية في العديد من المشاكل بسبب غياب أبسط شروط العيش الكريم.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...