غضب وسخط عارمين لساكنة آسفي بعد إفتتاح كرنيش المدينة ودعوات للإحتجاج على الفضيحة

الوطنية بريس- الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار جهات


يعم غضب عارم مختلف شرائح ساكنة مدينة آسفي، على مواقع التواصل الإجتماعي، بعد إفتتاح كرنيش المدينة، الذي وصف بالمهزلة والفضيحة التي تدين المجلس الإقليمي لآسفي ورئيسه عن حزب الأصالة والمعاصرة، والذي لطالما إرتبط إسمه بالفشل والعشوائية وسوء التدبير، ورغم ذلك لا زال على كرسي الرئاسة.

كرنيش آسفي الذي تم افتتاحه دون أن تنتهي الأشغال به لطمس معالم الجريمة البادية للعيان، والمتمثلة في إختفاء تجهيزات باهضة الثمن وتعويضها بأخرى من النوع الرديء، بالإضافة إلى الأرضية التي تم تجهيزها بزليج رديء ممتلأ بالحفر، شوه جمالية الكرنيش، نفس الأمر ينطبق على الحدائق والمساحات الخضراء، التي وضعت بشكل عشوائي في تناقض صارخ مع ما جاء في تصميم التهيئة و دفتر التحملات والميزانية المرصودة لتهيئة المتنفس الوحيد بالمدينة والتي تقدر ب مليارين و160 مليون سنتيم.

فضيحة كرنيش آسفي إعتبرها أبناء وساكنة المدينة إهانة لهم ولحاضرة المحيط، وجريمة نكراء لا يجب السكوت عنها، داعيين في الوقت نفسه إلى تنظيم وقفات احتجاجية ضد المجلس الإقليمي الذي أصبح يضرب به المثل في الفشل وسوء التدبير، بإعتباره المسؤول الأول على ما لحق كرنيش المدينة من عار. في ضل الصمت المريب لجمعيات المجتمع المدني والهيئات الحقوقية والأحزاب والبرلمانيين، وتأخر الإفراج على نتائج تقرير مفتشية الداخلية بخصوص الموضوع.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...