وقفة احتجاجية بآسفي على فضيحة كرنيش المدينة ومطالب لوزارة الداخلية بفتح تحقيق جدي في الموضوع

الوطنية بريس – الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار جهات


شهد كرنيش مدينة آسفي، تنظيم وقفة إحتجاجية يومه الأحد على الساعة الخامسة زوالا، إحتجاجا على فضيحة تهيئته، والتي كلفت مليارين و160 مليون سنتيم، والتي يتحمل مسؤوليتها المجلس الإقليمي برئاسة عبد الله كاريم عن حزب الأصالة والمعاصرة، الذي لطالما إرتبط إسمه بالفشل والعشوائية وسوء التدبير منذ توليه رئاسة المجلس.

الوقفة التي دعى إليها مجموعة من الشباب الغيورين على المدينة عبر صفحات الفيسبوك، والتي وجدت تفاعل لدى ساكنة المدينة التي لبت الدعوة، جاءت كرد فعل على الفضيحة والخروقات الكبيرة التي شابت مشروع تهيئة الكرنيش، والمتمثلة أساسا في التناقض الفادح بين ما جاء في تصميم التهيئة وما تم إنجازه على أرض الواقع، خاصة على مستوى نوعية الزليج المستخدم في تجهيز أرضية الكرنيش ورداءة التجهيزات المستعملة في تهيئته من كراسي وأشجار ومساحات خضراء والتي تتنافى جودتها مع ما جاء في دفتر التحملات ولا ترقى للميزانية الضخمة التي رصدت لمشروع تهيئة المتنفس الوحيد لساكنة مدينة آسفي في غياب فضاءات ترفيهية ومساحات خضراء وحدائق في المستوى.

الوقفة عرفت رفع شعارات تدين رئيس المجلس الإقليمي عبد الله كاريم وتطالبه بالرحيل كما شهدت أيضا رفع لافتات تندد بهذه الجريمة والفضيحة وتطالب الدولة والوزارة الوصية بفتح تحقيق جدي ونزيه في ملف فضيحة كرنيش آسفي وغيره من ملفات الفساد السياسي والإداري والمالي، التي تراكمت على مدى سنوات، على رأسها ملف غابة المغيثين الذي تورط فيه منتخبون، وملف مافيا العقار، الذي لا زال في يد القضاء، وضياع أرشيف البلدية الذي يكتنز خروقات وتسيب نسبة كبيرة من المنتخبين الذين ربطوا مصالح مع المجالس المنتخبة التي هم أعضاء فيها، بالإضافة إلى إحتكار الصفقات وتشغيل منتخبين لزوجاتهم بعمالة آسفي والترامي على المساحات الخضراء وإحتلال الملك العام والرصيف، أمام أنظار وصمت السلطة المحلية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...