المركب الكيماوي باسفي يستنزف مياه المدينة ويغرق حي العوينة

الوطنية بريس – الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي أخبار جهات


يواصل المركب الكيماوي التابع للمكتب الشريف للفوسفاط استهثاره بالصحة والبيئة بآسفي، واستنزاف موارد المدينة المائية أمام صمت المسؤولين والمنتخبين.

فبالإضافة إلى الإنبعاثات الغازية التي دمرت الجهاز التنفسي والعصبي وتسببت في أمراض العينين لساكنة المدينة وخاصة ساكنة الأحياء الجنوبية بحكم قربها من المركب الكيماوي، تعاني أيضا ساكنة هذه الأحياء، من مخلفات القناة التي يستعملها المركب الكيماوي لسحب كميات كبيرة من مياه المدينة الصالحة للشرب، حيث تم وضع ثقب في القناة بمنطقة العوينة منذ سنوات من اجل تفريغ فائض المياه.

الامر الذي جعل الحي الذي أخد إسم (العوينة) من هذه القناة، يعاني من انتشار الروائح الكريهة والحشرات التي تهاجم منازل السكان.

المكتب الشريف للفوسفاط الذي يرفض المساهمة في تنمية المدينة واحداث مساحات خضراء والمساهمة في تقليص نسب البطالة بالمدينة عبر تشغيل شبابها أو دعم مشاريع مدرة لدخل كأضعف الإيمان، أحدث بالعديد من المدن محطات لتصفية المياه العادمة، التي تمكن من خفض استهلاك موارد المياه الجوفية في هاته المدن بنسبة 60 ٪.

في حين يرفض احداث محطة لتحلية مياه البحر بآسفي، بصمت وتواطئ من المسؤولين والمنتخبين، ويواصل بذلك استهلاك واستنزاف موارد المدينة المائية مما يهدد ساكنتها بالعطش مستقبلا.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...