حانات بالمحمدية تشكل خطرا وتكون أحيانا مسرحا لإعدام جماعي في حق المرتادين



الوطنية بريس
  مصطفى مرزاق

إضغط هنا لمتابعة باقي قضايا ساخنة



بعد أن لفت إليه الأنظار قبل أشهر بمزيدا من الفضائح، عاد مطعم (حانة) معروف ب(O.L) بشارع فرحات حشاد بالمحمدية بفضائح خطيرة من جديد و تحول بقدرة قادر إلى حانة وملهى ليلي يكدر حياة الجيران .

فبعد إغلاقه لمدة فاقت الشهرين، استعاد المطعم ذو الباب الواحد والواجهة الواحدة إلى سابق عهده من الأنشطة، مما يدفعنا للتساؤل عن الترخيص القانوني، إذا كان مرخصا فمن هي الجهة التي رافقت اللجنة المراقبة، حيث عمد صاحب المحل على إخلاء بعض قنينان الغاز حتى لا ينكشف أمره، مع العلم أن المطعم لا يتوفر على باب الإغاثة، ومن هنا أصابع الاتهام توجه للوقاية المدنية (إن لم نقل القضية فيها إن) التي من شأنها السهر على احترام الضوابط المتعلقة بسلامة المحلات المفتوحة للعموم خاصة المطاعم.

وكشفت مصادر الوطنية بريس أن صاحب الحانة المخالفة تربطه علاقات وطيدة مع مسؤولين نافذين يقدمون له حصانة تجنبه من تطبيق القانون وتحميه من المتابعة.

ربما نحن بحاجة لمسؤولين من الرباط الذين ساهموا في إغلاق بعض الحانات المعروفة على الصعيد الوطني بعد ثبوت ارتكابها أخطاء مخالفة للقانون المنظم، لكن وكما يبدو فالمشكل ليس مشكل الدار البيضاء أو الرباط، لكنه مشكل رؤوس بالمحمدية لا تريد إزعاج أصدقائها.

هناك جهود تبدلها عناصر الأمن المكلفة بمراقبة الأماكن العامة على مستوى التدخلات و ماتشكله عليهم من خطورة، لكن تحتاج تدخلات باستمرار، حيث علمت الوطنية بريس أن بعض العناصر الأمنية تدخلت فوريا لوقف سهرة تدعى (ألف ليلة وليلة) غير مرخصة بأحد الفنادق المعروفة بالمحمدية، ولهذا اتضح بالملموس العمل الذين يقومون به لا من حيت التدخلات ولا من حيت التقارير.

و بالرجوع إلى الموضوع، فعدم توفر الحانة على باب النجدة واقتراب قنينات الغاز من الزبائن يندر بكارثة إنسانية لا قدر الله، لكن صاحب الحانة فضل الإغتناء السريع، الشيئ الذي قد يؤدي إلى اشتعال النيران داخل فضاء المطعم بشكل مفاجئ، و يجد الحاضرون أنفسهم محاصرين بالداخل وكأن المكان معد لتنفيذ حكم إعدام جماعي في حق المرتادين.

السؤال المطروح، من رخص للمطعم/ الحانة؟ هذا إن كان هناك ترخيص. ومن يحمي خارقي القانون؟ وهل للجهات المسؤولة علم بما يجري داخل هذا المحل الذي لا يتوفر على مواصفات مطعم أو حانة؟



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...