تواصل احتجاجات كورنيش آسفي وسط صمت وتواطئ الأحزاب والمنتخبين وممارسات البلطجة والتشويش والاقتحامات

الوطنية بريس_ الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقياخبار جهات


تواصلت احتجاجات ساكنة آسفي على فضيحة كورنيش المدينة التي تدين أحزاب ومنتخبين ومسؤولين، فاق فسادهم وخروقاتهم كل التصورات، الوقفات الاحتجاجية بالكورنيش في نسختها السادسة، تأكد تشبت ساكنة المدينة بضرورة تفعيل مبدأ ربط المسؤولية بالمحاسبة، والضرب بيد من حديد على المفسدين والمتلاعبين بالمال العام الذين امتهنوا السياسة واغتنوا على حساب الصالح العام، وتسببوا في عرقلة جميع المشاريع التنموية بالمدينة.

الوقفة الاحتجاجية ليوم الأحد 5 يناير 2020 رفعت خلالها شعارات تندد بفساد المنتخبين والمسؤولين وتطالب الجهات المعنية بتحمل مسؤوليتها فيما يحدث بآسفي…، كما عرفت حظور باهت لساكنة المدينة التي يبدو أنها استسلمت للأمر الواقع، وأمنت أن الفساد بآسفي يعلى ولا يعلى عليه، بعد أن فقدت الثقة في الأحزاب والمنتخبين والجمعيات.

لتتواصل بذلك الاحتجاجات وسط صمت وتواطئ الأحزاب والمنتخبين وتوالي ممارسات البلطجة والتشويش والاقتحامات.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...