بيان استنكاري حول فضيحة سرقة الرمال من مقلع غير مرخص بواسطة شاحنات جماعة لقباب بإقليم خنيفرة




الوطنية بريس
 

إضغط هنا لمتابعة باقي قضايا ساخنة

بيـــان استنكاري

على اثر المعاينة التي قامت بها اللجنة الإقليمية للمقالع بخنيفرة ، والتي انتقلت إلى جماعة القباب يوم الجمعة 17/01/2020  لمعاينة إحدى مقالع  الحصى والرمال  المنتهية صلاحية الترخيص والمتواجدة بالنفوذ الترابي لجماعة القباب، إلا أن المفاجئة الكبرى التي وقفت عليها اللجنة، هو تواجد عدد من الشاحنات تستعد لنقل الرمال، تابعة للجماعة المذكورة والتي تقوم بأمر من رئيس الجماعة  بنقل هذه الرمال من مقلع منتهي صلاحية الترخيص من أجل تعبيد مقطع طرقي تابع لنفوذ الجماعة.

حيث يعني ذلك وفقا للقانون رقم 27/13 المتعلق بالمقالع، خرق سافر للقانون خاصة وان المقلع منتهي صلاحية الترخيص، حيث لا يحق لآي كان  استغلال المقلع وشحن ونقل الرمال منه، مما يظهر بجلاء تورط السيد رئيس الجماعة واستغلال نفوذه، خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات وتورطه كذلك في حملة انتخابية سابقة لأوانها من خلال تعبيد مقطع طرقي تابع لنفوذ الجماعة بطرق  احتيالية غير مشروعة. وعليه تعلن الجمعية المغربية للإعلام والتواصل الاجتماعي والتنمية  للرأي العام مايلي:

– استنكارنا وشجبنا القوي لمثل هذه الممارسات المخالفة للقانون.

– نطالب بفتح تحقيق معمق في هذه القضية وتطبيق القانون.

– نحذر من أن هناك أيادي خفية وبعض الأطراف التي تحاول جاهدة طمس معالم هذه القضية.

– نطالب بحق الساكنة في التنمية والحق في الطريق والبنية التحتية بصفة عامة ولكن وفقا للقانون والطرق المشروعة وليس فقط ذر الرماد في العيون  واستغلال مآسي  الساكنة كلما اقترب موعد الانتخابات.

–  نؤكد على حق الساكنة في التنمية والعيش الكريم وفقا للدستور والتوجيهات والخطب الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...