امبارك الحنصالي…عقلنة الخيارات الاستراتيجية و الحكمة في التسيير



الوطنية بريس
 – توفيق المويني

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

 

لاقى تعيين السيد، امبارك الحنصالي على رأس اكاديمية العيون للتربية والتكوين ارتياحا في الأوساط التربوية، حيث استطاع طيلة فترة اشتغاله كمدير اقليمي لنفس الجهة تطوير مجموعة من من الرؤى التربوية وأثبت ذلك في منصبه الجديد أيضاً و الذي عُيِّن فيه سنة 2018 و ذلك من خلال الانفتاح على النقابات وتفعيل دورها كشريك اساسي لتطوير الحياة المدرسية وإنقاذ القضية الرئيسية التربوية من نقاشات وصدامات هي في غنى عنها، وكما كرس مجموعة من الشراكات لدعم التمدرس وجعل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بالعيون تعيش أوج عطائها وأزهى فتراتها بكل نزاهة وشفافية وتفاني في خدمة العلم والتعليم.

لقد استطاع هذا الرجل ان يعالج بهدوء وحكمة بالغة وروية وتبصر كل الاشكالات التي لطالما أزمت العلاقة بين الإدارة والنقابات بفضل انفتاحه على هذه الاخيرة حيث انه جعل منها شريكا أساسيا في تطوير الحياة المدرسية واحترام الزمن المدرسي للمتعلمين، وهكذا لم تعد القضايا الهامشية تأخذ حيزا من النقاشات وتم تفادي صدامات فارغة. كما عزز أيضاً دور جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ كشريك في الفعل التربوي بكل أبعاده الإنسانية والاجتماعية والثقافية، وشملت هذه الشراكات أيضاً المجالس المنتخبة من مجلس جهة العيون الساقية الحمراء وشركة فوسبوكراع و وكالة الإنعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في أقاليم الجنوب وجمعية فضاءات القراءة العمومية للتنشيط الثقافي والتربوي بالعيون والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية و ولاية جهة العيون الساقية الحمراء والمجالس الإقليمية والبلدية التابعة للجهة والجماعات الترابية والجمعية المغربية لدعم التمدرس،

ويمكننا القول أن الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين جهة العيون الساقية الحمراء قد وجدت رجلها الأمثل الرجل الذي وظف مختلف الآليات التربوية ليجعل منها نموذجا رائدا في مجال التربية والتكوين،

لا داع للحديث عن نزاهة وشرف هذا الرجل حيث يكفي أن نعلم أن ابنته لم تستطع النجاح في مباراة توظيف أطر الأكاديمية التي هو على رأسها.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...