علي عبد الصادق للوطنية بريس : ندد بسياسة الآذان الصماء التي تنهجها (أمانور) و نحملها مسؤولية الإحتقان الإجتماعي




الوطنية بريس
 – عبد الحكيم الطالحي

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

شهدت مدينة طنجة هذه الأيام إحتجاجات كبيرة من طرف رفاق موخاريق اللذين إحتجوا و إستنكروا على الطرد التعسفي الذي تعرض له عبد اللطيف الرازي، الكاتب العام للمكتب النقابي لشركة أمانور طنجة، المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ، الشيء الذي جعل الأصوات ترتفع و تحتج على هذا القرار المتخد من طرف إدارة الشركة.

و ندد “علي عبد الصادق” الكاتب الجهوي لنقابات طنجة في تصريح للوطنية بريس بسياسة الآذان الصماء التي تنهجها “أمانور” وتجاهلها للدعوات الحوار مفضلة الرد بطرد المسؤولين النقابين ، و أضاف في مستهل تصريحه مهددا بالتصعيد و إتخاد أشكال إحتجاجية أخرى، في حال إستمرار مسؤولي الشركة في سياسة التجاهل وعدم تحرك السلطات المحلية.

وحمل عبد الصادق ، إدارة شركة “أمانور” مسؤولية الإحتقان الإجتماعي في هذه الشركة، داعيا إياها إلى إحترام الدستور المغربي والقوانين الشغيلة المحلية والدولية ، وإلتزامها بإحترام كرامة العمال .

وصنف الكاتب الجهوي لنقابات طنجة علي عبد الصادق خطوة الطرد التي أقدمت عليها إدارة أمانور في خانة ” التضييق على الحريات النقابية “، وشدد على تنديد لما نعته بـ ” التواطؤات والسلوكات التي تدخل في مسلسل العداء للعمال و المستخدمين “.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...