لقاء بين وزير الشغل والمعطلين بأسفي.. وهذا مضمونه

الوطنية بريس – الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي انباء وطنية

احتضنت ملحقة جهة مراكش آسفي مساء أمس الجمعة 14 فبراير 2020، لقاء تواصلي أطره محمد أمكراز، وزير الشغل و الادماج المهني، بمدينة اسفي حول: “التغطية الصحية والاجتماعية للمهنيين ‏‏” وذلك بدعوة من فدرالية جمعيات آسفي والفضاء المغربي للمهنيين باسفي. ومباشرة بعد ذلك عقد وزير الشغل لقاء مع مكاتب الجبهة الموحدة لجمعيات المعطلين بآسفي، بالإضافة إلى جمعية خطوة لمواجهة البطالة.

الاجتماع تطرق لمجموعة من المشاكل التي يعاني منها أبناء مدينة آسفي، والمتمثلة أساسا في الإقصاء المتعمد من الشغل في شركات المناولة سواء بالمركب الكيماوي أو الشركات التي تشتغل بمشروع الطاقة الحرارية وغيرها، وامتناعها عن وضع عروض العمل الخاصة بها بوكالة التشغيل أنابيك، اضافة إلى التطرق للوعود الكاذبة التي نسجها الوزير السابق بمعية مدير انابيك ومجموعة من المسؤولين، والمتمثلة في توفير 4500 منصب شغل لأبناء المدينة، بمشروع الطاقة الحرارية، قبل أن يتفاجأوا بجلب الألاف من اليد العاملة من مدن وبلدان أخرى وإقصاء نسبة كبيرة من أبناء المدينة والإقليم…، وغير ذلك من المشاكل والممارسات الأخرى التي تكرس سياسة الإقصاء والتهميش تجاه أبناء المدينة الغارقين في البطالة.

كما أبدى المعطلون خلال هذا الاجتماع استعدادهم للانخراط في مبادرات ومشاريع التشغيل الذاتي، أملين من وزير الشغل الأخد بعين الاعتبار المشاكل الإدارية التي واجتههم سابقا، وغياب الدعم المادي والمعنوي، الأمر الذي حال دون أن ترى مجموعة من المشاريع التي كانوا قد تقدموا بها للمسؤولين والمنتخبين والمؤسسات والوحدات الإنتاجية بالمدينة…، النور.مؤكدين في الوقت ذاته على ضرورة احداث صندوق لدعم تنخرط فيه جميع الأقطاب والمؤسسات الصناعية بالمدينة على رأسها المكتب الشريف للفوسفاط والطاقة الحرارية ووزين السيما…، لدعم التشغيل الذاتي والذي من شأنه خلق فرص شغل تقلص من نسب البطالة المرتفعة.

لينتهي اللقاء بتسليم ورقة تفصيلية لوزير الشغل تلخص مجموعة من الإختلالات والمشاكل والممارسات الإقصائية التي يعاني منها أبناء آسفي، كما تتضمن مجموعة من الإقتراحات أهمها:

– إحداث لجنة تضم ممثل عن عمالة آسفي وعن المجلس البلدي ووكالة أنابيك وجمعيات المعطلين، تتلخص مهمتها في ضمان إلتزام الشركات التي تشتغل بتراب الإقليم بوضع عروض العمل الخاصة بها بوكالة أنابيك وتخصيص نسبة 70% من مناصب الشغل لأبناء الإقليم.

– إعطاء الأولوية في التشغيل لأبناء إقليم آسفي في المركب الكيماوي والطاقة الحرارية والميناء المعدني والمشاريع الكبرى التي سيتم إحداثها جنوب مدينة آسفي.

– دعم المشاريع المدرة للدخل والمقاولات الصغرى.

– إنشاء صندوق للدعم تنخرط فيه كل الأقطاب والمؤسسات الصناعية الكبرى بالمدينة، المكتب الشريف للفوسفاط، الطاقة الحرارية، معامل الاسمنت، الميناء المعدني…

– خلق شعب تكوينية بمراكز التكوين المهني تتلائم ومتطلبات سوق الشغل بآسفي.

– دعم التكوين المستمر لحاملي الشهادات وكذلك حاملي المشاريع من خلال تيسير الولوج لمراكز التكوين المهني.

– خلق مشاريع مرتبطة بالقطاع البحري تكون مخصصة لحاملي الشواهد.

– تدعيم السياحة البحرية بالإقليم.



شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...