فبركة فيديوهات من طرف مواقع إخبارية بآسفي للتستر على الفوضى والعشوائية في بعض معامل تصبير السمك

الوطنية بريس- الكوشي مرشال

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات


أثارت الفوضى والعشوائية داخل معامل تصبير السمك بمدينة آسفي، في عز جائحة كورونا مخاوف ساكنة المدينة من انتشار العدوى بين العاملات في ظل غياب أذنى شروط السلامة الصحية والاكتضاض الكبير الذي تعرفه هذه المعامل، خاصة بعد ما تم تداوله من أخبار، عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا جنوب المدينة، وزيارة بعض العاملات لمنزل المصابة بعد عودتها من مدينة مراكش، بعد أن رافقت أحد قريباتها قصد العلاج من مرض السرطان، نظرا لغياب عرض صحي في المستوى ومستشفى متعدد التخصصات بآسفي يعفي ساكنة المدينة والاقليم عناء التنقل لمدن أخرى وتكبد خسائر مادية خاصة إذا علمنا أن أغلب المرضى هم من الطبقة الفقيرة بالمدينة.

الشيء الذي نتج عنه مطالب عبر تدوينات في مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تنادي بإغلاق هذه المعامل والتعامل بمزيد من الصرامة وتطبيق القانون على الجميع، خوفا مما لا تحمد عقباه في القادم من الأيام، خاصة بعد تسريب فيديو كشف حالة الفوضى والعشوائية والاكتضاض وضروف العمل السيئة والمزرية داخل أحد المعامل، وكذلك تصريح بعض العاملات بزيارتهن ومخالطتهن للحالة المصابة، ومطالبهن بإجراء فحوصات عليهن قصد التأكد من عدم إصابتهن بالعدوى… لكن أرباب المعامل كان لهم رأي أخر، فعوض تغليب المصلحة العامة، على المصالح الشخصية فضلوا الاستمرار في العمل، واللجوء لبعض المواقع الإخبارية بالمدينة لدحض ما جاء في الفيديو المسرب، وهو ما ندد به نشطاء فيسبوكيون وفاعلون سياسيون، عبر تدوينات على الفيسبوك، حذروا عبرها من مغبة فبركة صحفيين لفيديوهات وتزييف واقع معامل التصبير الذي يعرفه القاصي والداني قبل وفي عز جائحة كورونا، للتستر على الفوضى والعشوائية وغياب أدنى شروط السلامة الصحية داخل بعض معامل تصبير السمك، وذلك لغاية في أنفسهم.

فمتى يتوقف هذا العبث وهذه الفوضى ويتم تطبيق القانون على الجميع ودون استثناء، ويتم وضع حد لهذا التسبب والاستغلال وسوء المعاملة داخل معامل تصبير السمك، والذي من شأنه أن يدفع بالوضع الصحي والوبائي بالمدينة إلى ما لا تحمد عقباه.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...