في زمان كورونا..تلاعبات واختلالات تطال عملية توزيع قفة رمضان ببوجدور




الوطنية بريس
 – الحسين أدراق

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

 

 

في ظل استمرار التعبئة الوطنية التي أطلقها الملك محمد السادس نصره الله، لمحاربة آثار جائحة كوفيد-19،انطلقت عملية توزيع القفة الرمضانية بمدينة بوجدور، في إطار عملية توزيع المساعدات للمحتاجين من طرف مؤسسة محمد الخامس للتضامن، وكما لا يخفى على أحد عرف هذا التوزيع حرمان بعض الفئات الفقيرة التي لم يتوصل بعض أفرادها بإستدعاء الإستفادة مما يوحي ضمنيا التشطيب من لوائح المستفيدين، وتكشف الملاحظة المبدئية لعملية التوزيع على أنه :

٠توزيع شمل الغني والفقير.

٠غضب بعض السكان بسبب إقصائهم.

٠تحفظ بعض السكان على طريقة التوزيع.

٠ الولوجية سهلة للفئات المعروفة (القبيلة، الحسب،النسب،التأثير الإنتخابي.)

٠ الولوجية صعبة وشاقة للفئات المحتاجة رجالا ونساءا.

شمل هذا التوزيع الغني والفقير، المحتاج وغير المحتاج وبنسب متقاربة قد تصل إلى مناصفة المساعدات بين الفئة المحتاجة وغير المحتاحة، وأن ولوجية الغني للحصول على المساعدة كان سهلا غير مجحف عكس ولوجية الفقير المحتاج الذي عان وشاق في الوصول إلى حقه.

نعم محسوبية وزبونية في إختيار من يستفيذ وتستر وتعتيم لمن يستحق وهذا ليس إلى قليل من كثير يقع في توزيع الخيرات والموارد والمساعدات بمدن الصحراء ومن ضمنهابوجدور .

وفي اتصال هاتفي مع بعض الاسر المتضررة والمقصية ،عبروا عن امتعاضهم وغضبهم الشديد من الطريقة التي اعتمدها ممثلو السلطة المحلية من أعوان السلطة (شيوخ ومقدمين) في إعداد لوائح المستفيدين واختيار الأسر المستفيدة من قفة رمضان ، في حين تم تسجيل استفادة بعض الأشخاص الذين لا يدخلون في خانة الفقر والتهميش والعوز تؤكد ذات المصادر.

هذا وطلب المقصيون ، ممثلي وزارة الداخلية ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وممثلي مؤسسة محمد الخامس للتضامن، باعتبارهم الأطراف المسؤولة عن عملية توزيع هذه المساعدات الغذائية المخصصة لدعم الأسر الفقيرة والمعوزة في ظل الازمة الصحية التي يمر منها بلادنا ، بفتح تحقيق فوري ومعمق في هذه الخروقات والتجاوزات الغير قانونية والغير انسانية، وترتيب الجزاءات القانونية في حق كل من يعبث بالقانون، إعمالا لسلطة القانون، الذي يجب أن يكون فوق الجميع.

إن العدالة الاجتماعية ليست هي توزيع المساعدات والخيرات بإنصاف في وسط موجه للإعلام يستغله الفاعلون (المنتخبون ورجال سلطة والبيروقراطية…) العدالة الاجتماعية هي تحديد الفئات المحتاجة والبحث عن الفئات المتعففة وغير القادرة على الولوج حتى يصل الدعم والموكبة للفئات المستهدفة.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...