حزب الاحرار بأولاد الطيب يردا على بيان البيجيدي





الوطنية بريس
 – زهير أخزو

 

اضغط هنا لمتابعة باقي اخبار جهات

بيات توضيحي

على اثر بيان صادر عن المكتب المحلي لحزب العدالة والتنمية بجماعة اولاد الطيب، والذي جاء فيه انتماء المسمى مصطفى البويحياوي ابن محمد الصحراوي الى جماعة اولاد الطيب، نعلن للراي العام الوطني والمحلي وكل الشرفاء بجماعة اولاد الطيب ان هذا الشخص لا تربطه اية علاقة لا من قريب ولا من بعيد بجماعة اولاد الطيب وأنه (البويحياوي) ينتمي الى جماعة فاس وبالظبط مقاطعة سايس مونفلوري.

كما نؤكد للراي العام في جماعة اولاد الطيب ان هذا المسمى البويحياوي و نائبه محمد الادريسي الصحراوي ارادا استغلال منصبهما داخل حزب العدالة والتنمية وتقربهما من العمدة الازمي واحد الاشخاص النافذين يسمى ميلود البوعزاوي للحصول على بعض الامتيازات الغير مشروعة وابتزاز السلطة المحلية وجماعة اولاد الطيب خاصة وانهما يعدان من المستثمرين في مجال العقار ومن اللذين استفادوا من الطفرة التنموية التي تعرفها جماعة اولاد الطيب.

كما نعلن ان ابناء جماعة اولاد الطيب يعبرون عن ارتياحهم من التحقيقات التي باشرتها السلطات القضائية والتي اسفرت عن اعتقال المسمى البويحياوي مصطفى ومن معه على خلفية قضية التشهير ببعض الاشخاص و التحريض على الاحتجاج ضد السلطة المحلية.

وتنويرا للراي العام نؤكد ان هذا المسمى اليويحياوي مصطفى اعترف ومن تلقاء نفسه على ادارته للصفحة المشبوهة (اولاد الطيب سيتي) ولذلك هو متابع في حالة اعتقال بعدما رفض القضاء تمتيعه بالسراح المؤقت، وان ما جاء في بيان المكتب المحلي لحزب العدالة والتنمية لا يمت للحقيقة بصلة و يتضمن اكاذيب كثيرة ومغالطات هدفها التشويش على مسار هذه القضية والتستر على هذه الفضيحة المدوية داخل اوساط حزب العدالة والتنمية.

وفي هذا الصدد نشكر السلطات القضائية التي تعمل على تطبيق القانون واحترام دولة الحق القانون التي دائما ينادي بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

كما نعلن اعتزازنا للنتائج الايجابية والمتميزة التي تحققها جماعة اولاد الطيب على المستوى الاقتصادي والاجتماعي، وعن تماسك ساكنتها ضد كل الدخلاء اللذين يريدون ان يصطادوا في الماء العكر و يشوشون على المجهودات الكبيرة التي يقدمها مجلس جماعة اولاد الطيب برئاسة الاخ رشيد الفايق و بتعاون مع السلطات المحلية وعلى رآسهم السيد الوالي المحترم.

(قل جاء الحق وزهق الباطل ان الباطل كان زهوقا)صدق الله العظيم.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...