حديقة الحيوانات بعين السبع تحتضر بتراب أغنى جماعة حضرية بالمغرب

 

 


تعاني حديقة الحيوانات المتواجدة بأغنى جماعة بالمملكة على الإطلاق من تهميش منقطع النظير جراء لا مبالاة المجلس المنتخب بمنشأتها و أرضيتها، و مساحاتها الخضراء التي غدت فضاءات جرداء بشكل لا معقول، و الأغرب من ذلك عدم توفرها على حيوانات تثير الانتباه أو فضول الزوار، عدى القرود و عددهو ثلاتة و من فصيلة واحدة و هي قرود منطقة الأطلس المغربية، و الخنازير(عدد كبير) موزعة على منطقتين. و إذا أحصينا الطيور فلا يتعدى عددها 3 أو 4 أنواع.

و ما سجلته الوطنية بريس حين زيارتها للحديقة هو وجود مجموعة من الحيوانات التي تنتظر الموت المرتقب، كملك الغابة الذي بهدله المغاربة بهذه الحديقة الميتة، و في حوار مع مجموعة من الزوار الذي لم يتم تصويره نظرا لإجراءات المنع من التصوير الصحفي ، هؤلاء الزوار عبروا عن سخطهم و عدم رضاهم عن المستوى المتدهور الذي ألت إليه وضعية حديقة عين السبع رغم الميزانية الهائلة التي تتوفر عليها الجماعة و عدم وجود فضاءات أخرى في مستوى التطلعات بالجماعة المذكورة. وتجمهر أخرون أمام طائر يحتضر فوق غصن شجرة تحت الأشعة الحارقة للشمس، دون وجود أي قطرة ماء بقفصه الحديدي المقرف. أما طعام جل الحيوانات و بدون استثناء فهو الجزر، فمن ألف تناوله فهو محظوظ، ومن لم يألفه سيتعود عليه مع الأيام، و من كان لاحما فسينتظر وجبة شحيحة كل يومين أو ثلاتة ليحتفض بالحياة فقط، و هذا ما يبين حالة الأسد الذي يحاول الحفاظ على حياته ما أمكن.

و إذا أشرنا لمعاملة عمال الحديقة فمعاملتهم أدب و حياء و تصرفات موزونة سامحهم الله.

 

رشيد بوريشة الوطنية بريس


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...