شركة ترويج حفلات تحمل اسرة مايكل جاكسون المسؤولية عن وفاته

 

 

 

الوطنية بريس. وكالات

 

قال محامي من شركة الترويج للحفلات “إيه إي جي لايف” أمس الأربعاء في الدفوعات النهائية بدعوى القتل الخطأ التي أقامتها أسرة المغني الراحل مايكل جاكسون،إن الأخير مسؤول عن وفاته  

وتقول أسرة جاكسون إن الشركة استأجرت وأشرفت على عمل الطبيب المعالج لمايكل كونراد موراي الذي أدين في توفير عقار البروبوفيل لجاكسون المصاب بالأرق كمنوم. وتبين لمحقق في أسباب الوفاة أن العقار تسبب في وفاة جاكسون في شهر حزيران/يونيو عام 2009 مباشرة قبل أن يشرع كما كان مقررا في إحياء حفل تم بيع تذاكره في ساحة/02 أرينا/بلندن  

لكن محامي الشركة مارفين بوتنام نفى أن تكون الشركة هي التي استأجرت الطبيب موراي،مشيرا إلى أن ذلك الطبيب كان يعالج جاكسون وأسرته منذ سنوات قبل الحفل  

وقال بوتنام: “الدليل واضح للغاية وهو أن مايكل جاكسون هو من استأجر الدكتور موراي“. 

وأضاف: “جاكسون مسؤول عن صحته … وهو مسؤول عن خياراته بغض النظر عن مدى سوء تلك الخيارات“. 

وخلال محاكمة على مدار خمسة أشهر ، دفعت “إيه إي جي” بأن جاكسون هو من استعان بموراي الذي من المقرر أن يفرج عنه الشهر القادم بعد قضاء عامين في السجن بسبب إدانته بالقتل غير العمد في وفاة جاكسون

ولم يتم تحديد مبلغ التعويض الذي تطالب به أسرة جاكسون من الشركة،لكن في حال إدانتها ربما تجد الشركة نفسها مطالبة بسداد مليار دولار.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار
Loading...